روابط للدخول

أحالت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات عدداً من موظفي المحطات الانتخابية التي شهدت مخالفات الى القضاء، في اول استجابة للشكاوى المقدمة التي بلغ عددها 220 شكوى.

يأتي ذلك في وقت حددت فيه المفوضية ثلاثة ايام من تأريخ نشر النتائح في الجريدة الرسمية لاستقبال الطعون في تلك النتائج من قبل الهيئة القضائية للانتخابات. ويقول المتحدث باسم المفوضية صفاء الموسوي ان الهيئة القضائية ستتعامل بجدية مع اي طعن يقدم، واذا اثبت المعترض طعنه بالادلة فان القضاء سيكون هو الفيصل.

وصنّفت المفوضية الشكاوى المقدمة الى حمراء وخضراء وصفراء وتم على اثر التحقيق إلغاء العديد من المحطات على مستوى 12 محافظة مشاركة في الانتخابات بعد ان ثبت وجود مخالفات فيها وتمت إحالة موظفيها الى القضاء، كما أكدت المفوضية ان 400 ألف استمارة اقتراع تم الغاؤها في بغداد فقط.

ويقول عضو ائتلاف دولة القانون الحاصل على مقعد في مجلس محافظة بغداد سعد المطلبي ان المفوضية نجحت في ضبط المخالفين، وان من سيقدم الطعون في النتائج المعلنة للإنتخابات هم من حاولوا التزوير في الانتخابات، حسب تعبيره.

الى ذلك تؤكد عضو حزب الديمقراطية والعدالة التي لم تفز في انتخابات مجلس محافظة بغداد بشرى أبو العيس، ان التعديل الاخير على قانون الانتخابات اسهم في تقليص نسبة التزوير بشكل ملحوظ، متوقعة ان تكون الطعون المقدمة في النتائج قليلة جداً.

وكان مجلس الوزراء حدد الرابع من تموز المقبل موعداً لأجراء انتخابات مجالس المحافظات في الانبار والموصل، بعد ان تم تأجليهما في اذار الماضي بسبب الارباك الامني في تلك المحافظتين، في حين بقي مصير كركوك معلقا.

XS
SM
MD
LG