روابط للدخول

دعوة لعقد الجلسة المقبلة لمجلس الوزراء في اربيل


تلقى رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي دعوة من رئيس حكومة اقليم كردستان العراق نيجرفان بارزاني لزياردة اربيل وعقد الجلسة المقبلة لمجلس الوزراء في اربيل.

وقد قوبلت هذه الدعوة بترحيب حذر من قبل اطراف سياسية ومراقبين للشأن السياسي، إذ قال عضو التحالف الكردستاني محسن السعدون "ان اربيل مثلها مثل باقي محافظات العراق، وان اقامة الجلسة فيها ستكون اسوة بقية المحافظات التي شهدت عقد جلسة مجلس الوزراء فيها"، منوها "ان موعد الجلسة لم يحدد بعد".

اما عضو القائمة العراقية حامد المطلك فقد اكد "ان هذه الدعوة ستعمل على تعميق التفاهم بين المركز والاقليم"، مشيرا الى "ان عقد جلسة مجلس الوزراء في هذا التوقيت وفي أربيل يقع ضمن مخطط حسن النية بين الجانبين".

من جانب اخر رأى عضو ائتلاف دولة القانون حسن الصافي "ان واجب الحكومة العراقية اشعار المواطنين الكرد بعراقيتهم من خلال عقد هذه الجلسة في اربيل"، واصفا هذه الخطوة بـ"المبادرة المعنوية لانهاء جذور الخلاف بين المركز والاقليم".

وفي سياق ذي صلة اعتبر المحلل السياسي واثق الهاشمي عقد جلسة مجلس الوزراء في اربيل "واحدة من التنازلات الكثيرة التي قدمتها الحكومة الاتحادية للاقليم، وهي بذلك ستفتح بابا للمطالب التي قد لا تتمكن رفضها".

وكان رئيس حكومة الاقليم نيجرفان بارزاني قد زار بغداد مؤخرا والتقى المالكي واتفق الجانبان على اعتماد خطة تحرك لحل الخلافات العالقة بين اربيل وبغداد.

XS
SM
MD
LG