روابط للدخول

"العالم" البغدادية: وكر سري لمئات المسلحين على ضفاف الفرات في الانبار


مع تضارب الانباء بشأن اعتقال قتلة الجنود في محافظة الانبار، تكشف صحيفة "العالم" عن وكر سري يضم مئات من المسلحين في منطقة تدعى "بساتين البو فراج" الواقعة على ضفاف الفرات في محافظة الانبار. وتوضح الصحيفة ان الوكر (وبحسب شيوخ عشائر) يشهد تدريباً مكثفاً على استخدام مختلف أنواع الأسلحة بضمنها مقاومات طائرات بامكانها اسقاط طائرات الهليكوبتر، مؤكدين ان القوات الأمنية بتشكيلاتها المختلفة لن تستطيع مواجهتهم، الا بطائرات حربية وليست سمتية. كما نقلت الصحيفة عن المصادر قولها ان العشائر والمعتصمين يخشون مواجهتهم، وأن المسلحين فرضوا على كل عشيرة بضمنها العشائر المحيطة ببغداد رفدهم بـ 10 أفراد أو دفع مبالغ مالية بدلاً عنهم، استعداداً للدخول الى ضواحي بغداد.

وتناولت صحيفة "المدى" قرار هيئة الاعلام والاتصالات بتعليق عمل 10 قنوات فضائية، وتنقل إتهام نواب وخبراء في الشأن الإعلامي قناة "العراقية" المملوكة للدولة، بمشاركتها في الشحن الطائفي المتصاعد منذ ايام، وتلفت الصحيفة الى ان الاتهامات جاءت بعد عرض "العراقية" تسجيل فيديو يظهر صور الجنود الخمسة الذين قتلوا يوم السبت قرب ساحة الاعتصام في الرمادي، وأنها بثت صور الجثث التي تعرضت الى تشويه اكثر من مرة في اوقات الذروة الاعلامية وفي نشراتها الاخبارية الرئيسية، بدون تحذير لمحتوى التسجيل او تنبيه للاطفال بعدم المشاهدة، ما دفع مراقبين للشأن الإعلامي (وبحسب الصحيفة) الى اتهام القناة الممولة من المال العام بخدمة توجهات رئيس الحكومة نوري المالكي.

وحاورت صحيفة "المشرق" النائبُ عن القائمة العراقية خضير الزوبعي الذي افاد للصحيفة بأن الميليشيات العشائرية التي تروم بعض عشائر الأنبار إنشاءها، هي محض جيش لحماية المتظاهرين وليس للقمع. معتبراً أن هيبة الدولة بحفظ كرامة ابناء شعبها وليس بهذه القضايا الجانبية. لكن الزوبعي وفي الوقت نفسه رأى ان عشائر في الجنوب وفي بغداد إذا أقدمت الى تسليح نفسها وتكوين ميليشيات خاصة بها، فهذا دليل على فشل الدولة وفشل مؤسساتها.

XS
SM
MD
LG