روابط للدخول

مراقب: مجلس كربلاء المقبل لن يكون أفضل من سابقه


من إنتخابات مجلس محافظة كربلاء 20/4/2013

من إنتخابات مجلس محافظة كربلاء 20/4/2013

لم تحصل قائمة انتخابية بكربلاء على أغلبية الاصوات التي تمكّنها من شغل أكثرية مقاعد المحافظة البالغة 27 مقعداً، وأقصى ما بلغته إحدى القوائم هو ثمانية مقاعد، فيما توزعت المقاعد المتبقية على قوائم انتخابية عديدة.

وكانت نتائج فرز ما نسبته 87% من مجموع الأصوات في إنتخابات مجالس المحافظات التي أعلنت عنها المفوضية العليا المستقلة للانتخابات الأسبوع الماضي، كشفت عن تقاسم إئتلاف دولة القانون وكتلة الاحرار والمواطن واللواء وائتلافات أخرى مقاعد مجلس محافظة كربلاء.

ويقول استاذ القانون بجامعة كربلاء خالد العرداوي الذي يدير مركز للأبحاث أيضاً إن هذه النتيجة تستدعي بدء جولة من المحاورات بين أكبر الكتل الفائزة لتقاسم المقاعد المهمة في المجلس، مشيراً الى ان التوافق سيكون اساساً في ادارة المحافظة على مدى اربعة اعوام أخرى.

مجلس كربلاء المنتهية ولايته قد تم تشكيله من تحالف أكبر كتلتين في المحافظة وهما "دولة القانون" و"أمل الرافدين"، لكن تحالفهما لم يدم طويلاً فسرعان ما نشبت المشاكل والخلافات بينهما، ويعرب عضو المجلس حسين شدهان عن أسفه لهذا الأمر الذي قال انه أثر بشكل واضح على أداء المجلس، إذ لم يتمكن مجلس المحافظة من اتخاذ قرارات مهمة لصالح المواطنين.

وانعكست الخلافات بين الكتل التي قادت مجلس المحافظة على واقع المدينة وصار المواطنون يتذمرون من كثرة الإخفاقات في ملف الإعمار، أما الناخبون ممن شاركوا في الانتخابات المحلية فوزّعوا اصواتهم على قوائم عديدة، ولم يتفق الشارع الكربلائي على دعم قائمة بعينها، ويرى التدريسي بجامعة كربلاء حسن علي كاظم أن الشارع بحاجة إلى تفهم طبيعة اللعبة الانتخابية بشكل أكثر جدية والابتعاد عن منح الاصوات على اسس لاعلاقة لها بالسياسة، لافتاً الى ان المجلس المنتظر لن يكون أفضل من سابقه.
XS
SM
MD
LG