روابط للدخول

بغداد: مؤتمر اسلامي للحوار والتقريب بين اتباع المذاهب


افتتح في بغداد السبت، المؤتمر الاسلامي الدولي للحوار والتقريب بين اتباع المذاهب الذي تستمر اعماله يومين تحت شعار "انما المؤمنون اخوة".

ويتزامن انعقاد المؤتمر الذي شهد حضور عدد كبير من رجال الدين من مختلف المناطق والدول والمذاهب، مع الاحداث المضطربة التي تشهدها عدد من مناطق العراق.

وعد رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي انعقاد المؤتمر في هذا التوقيت فرصة تأريخية لتهدئة الصراعات المذهبية التي قد تحصل في العراق.

واكد المشاركون على نبذ الفرقة المذهبية، وضرورة السعي لتوحيد صفوف المسلمين وحرمة دم المؤمنين اجمع.

وشدد مستشار المجلس الاعلى لشؤون االاسلامية والدعوة في مصر احمد الجهيني في حديث لاذاعة العراق الحر على اهمية طرح الخلافات الفكرية في مابين اتباع الاديان والمذاهب جانبا والعيش بتناغم وسلام.

فيما عد عضو المركز الاعلامي المصري احمد محمد ان توقيت المؤتمر جاء مناسبا جدا نظرا للاوضاع التي تمر بها الكثير من البلدان العربية ومنها مصر، لافتا الى دور مثل هذه المؤتمرات في تقريب وجهات نظر الفرقاء اجمع.

من جانب اخر شدد النائب محمد مهدي الناصري على ضرورة ان يلتزم رجال الدين بالخطاب الواعي والهادف الى لم الشمل والتهدئة وان تكف بعض وسائل الاعلام عن بث الاخبار التي تحرض على الطائفية.

فيما ابدى رئيس التحالف الوطني العراقي ابراهيم الجعفري في حديث خاص لاذاعة العراق الحر تفاؤله من نتائج المؤتمر الاسلامي الدولي للحوار والتقريب لما لمسه من وعي فكري وانفتاح ديني ومذهبي لدى المشاركين من مختلف انحاء العالم الاسلامي.

يذكر ان المؤتمر الاسلامي الدولي للحوار والتقريب بين ابتاع المذاهب يعقد بالتزامن مع الاضطرابات وهجمات بين قوات الجيش العراقي ومسلحين تشهدها مدن متفرقة من العراق منها الحويجة وسليمان بيك.

XS
SM
MD
LG