روابط للدخول

النتائج الاولية للانتخابات...تقدم دولة القانون وتراجع الصدريين


عملية فرز الاصوات

عملية فرز الاصوات

اظهرت النتائج الاولية التي اعلنتها مفوضية الانتخابات تفوقا واضحا لإتلاف دولة القانون والمواطن والاحرار في معظم محافظات الوسط والجنوب.
واللافت في نتائج انتخابات مجالس المحافظات ان الكتل الفائزة هي ذاتها التي تعرضت لانتقادات شديدة بسبب ضعف الخدمات المقدمة لاهالي تلك المحافظات.
ويرى مراقبون ان الازمات السياسية والشد الطائفي لاسيما خلال فترة الدعاية الانتخابية قد استغلا من قبل الكتل الكبيرة التي استطاعت إستقطاب اصوات كثيرة.
ويشير النائب عن ائتلاف العراقية ثامر عبد الحمزة الى ان "اللغة التي لجأ اليها السياسيون قبل ايام من الانتخابات، أثرت بشكل ملحوظ في خيارات الناخبين"، مضيفا ان الناخب هو من سيتحمل مسؤولية خياراته في حال اخفق ممثلوه مرة اخرى بتقديم الخدمات".
واكد النائب احسان العوادي ان "الحملات الدعائية رافقها شد طائفي وضغط عشائري واستخدام اموال الدولة من قبل الاحزاب الكبيرة"، وبالرغم من ذلك يؤكد العوادي "بروز كتل جديدة صوّت لها الناخبون في معظم المحافظات".
الى ذلك يرى المحلل السياسي عماد الخفاجي ان "نتائج الانتخابات افرزت تغييرا في الخريطة السياسية، فقد برز المجلس الاسلامي الاعلى بقيادة السيد عمار الحكيم بعد ان خسر في الانتخابات السابقة، حيث عمل على ابراز مرشحين جدد وبطريقة وخطاب جديدين".
ويؤكد الخفاجي ان "ثقافة الترويج للمرشحين اختلفت عن السابق فبعد ان كان المرشح يشير الى تاريخه الجهادي وانتمائه الديني، تغير في الانتخابات الاخيرة بعد ان قدم صورا عن عمله وعن منجزه وقدرته على العطاء وخدمة الناس".
وكانت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات أعلنت الخميس النتائج الجزئية لانتخابات مجالس المحافظات والتي تمثل ما نسبته 87%، والتي اسفرت عن فوز إئتلاف دولة القانون بالمركز الاول في العاصمة بغداد وجاء إئتلاف متحدون ثانيا والمواطن ثالثا وكتلة الاحرار احتلت المركز الرابع.

XS
SM
MD
LG