روابط للدخول

انعقد في دهوك الجمعة المؤتمر القومي الثالث لشباب كردستان بمشاركة نحو 300 شاب مثلوا منظمات شبابية كردية من سوريا والعراق وتركيا وايران، وذلك برعاية وزارة الثقافة والشباب في حكومة اقليم كردستان.
وقال منسق المنظمات الشبابية في اقليم كردستان شيرزاد مامة ان الهدف من انعقاد هذا المؤتمر هو" توحيد خطاب الشباب الكردستاني في كل من تركيا وايران والعراق وسوريا وتذليل الصعوبات التي تقف امام تطورهم من خلال فسح المجال امامهم للتعبير عما يطمحون اليه".
ورأى ممثل حزب الاتحاد الكردستاني السوري برزان بهرم ان "المؤتمر يعد خطوة ايجابية لكي تلتقي فيها جمعيات ومنظمات شبابية كردية للتحاور".
الى ذلك قال الكاتب الكردي لاوكى هاجى الذي حضر جانبا من المؤتمر ان "الاحزاب السياسية مازالت مهيمنة على مثل هذه المؤتمرات"، داعيا الى "ضرورة تغيير المؤسسات التي تهتم بالشباب لأنها مازالت تحت هيمنة القيادات الحزبية الكلاسيكية".
واضاف هاجي ان "الشباب هم وقود الثورات وهم الذين بامكانهم تغيير المجتمع والتقدم بالقضية الكردية بعيدا عن الايدولوجيات الكلاسيكية"
من جانبها تقول كريمة رشو وهي شابة كردية قدمت من مدينة قامشلو ان "الشباب الكردي بحاجة الى عقد مثل هذه المؤتمرات الواسعة، لأنها تحقق مجموعة اهداف اهمها توحيد الخطاب بين الشباب الكردي وانشاء شبكة من التواصل فيما بين هذه الجمعيات الشبابية، اضافة الى انشاء لغة مشتركة بين الشباب الكرد المتواجدين في تركيا وايران وسوريا والعراق".
يذكر ان اعمال المؤتمر الذي عقد على قاعة مجمع دوميز القريب من مخيم دوميز للنازحين السوريين جنوب محافظة دهوك خرج ببلاغ ختامي اكد ضرورة انشاء لغة خطابية موحدة بين الشباب الكرد، اضافة الى المطالبة بعقد مؤتمر قومي تشارك فيه كافة الاحزاب الكردستانية، ودعا البلاغ ايضا الى ضرورة ان تقوم الحكومات المجاورة لأقليم كردستان العراق باطلاق سراح المعتقلين السياسين الكرد من سجونها.

XS
SM
MD
LG