روابط للدخول

افتتح في اربيل الخميس المهرجان الرابع للشباب الذي تم فيه تكريم مجموعة من الشباب بلقب "شاب العام" للعام 2012.

وتقيم وزارة الثقافة والرياضة والشباب في حكومة اقليم كردستان المهرجان تحت شعار "الشباب رمز الابداع". وكانت الوزارة اعلنت قبل اشهر عن اطلاق مشروع اختيار شاب العام في الاقليم ودعت الشباب والشابات الى تقديم سيرهم الذاتية وماقدموه من انشطة وفعاليات وابداعات سواء فنية او ثقافية او رياضية وحتى عملية ليتم اختيار اصحاب افضل الاعمال ومنحهم لقب شاب العام.

وفي تصريح لاذاعة العراق الحر قال وزير الثقافة والرياضة والشباب في حكومة الاقليم كاوه محمود ان التكريم لهذا العام شمل 35 مجالا متنوعا، مشيرا الى ان اللقب تنافس عليه نحو خمسمائة وخسمون شابا، مشيرا الى ان المهرجان اختار الشاب المتميز في اكثر من 35 مجالا تتعلق بالرواية والقصة والكتابة الادبية والعمل التطوعي وحقوق الانسان والبيئة وفي الرياضة وسيكون المهرجان سنويا.

الى ذلك قالت رمزية زانا عضوة لجنة التحكيم، ان المنافسة كانت قوية جدا بين الشباب للحصول على هذا اللقب، مؤكدة انه تم اختيار الشباب الفائزين باللقب بكل حيادية ومهنية، مشيرة الى ان المنافسة كانت قوية جدا واعتمدنا على النشاطات التي قدموها خلال عام 2012 وتم منح الدرجات لهم على اساس السيرة الذاتية التي قدمها الشباب، ولم يكن فيه اي تحيّز.

ودعا عدد من الفائزين بهذا اللقب المؤسسات الحكومية بالاستمرار في دعم الطاقات الشبابية الابداية لمواصلة نشاطاتهم. وبهذا الصدد تحدث بختيار محمد الذي حصل على التكريم في مجال البيئة، ان مسؤولية كبيرة تقع على عاتقنا للفترة المقبلة ونطالب من حكومة الاقليم دعم الشباب للاستمرار في هذا المجال.

وتبدو ان الية اختيار الشباب لم تكن بمنأى عن انتقادات بعض الشباب الذين يرون ان المعايير التي اعتمدتها الوزارة لتقييم الاعمال الشبابية غير واضحة. ويقول الناشط الشبابي راميار جوهر "اننا لانعرف المعايير التي تقييم بها الوزارة للاعمال الادبية والفنية وهل ان السيرة الذاتية هي المعيار او فحوى الموضوع سواء ادبيا او فنيا او ثقافيا اوعلميا".

XS
SM
MD
LG