روابط للدخول

بغداديون متخوفون من عودة الاقتتال الطائفي


احد المصابين في احداث الجويجة

احد المصابين في احداث الجويجة

عبر مواطنون عن خشيتهم من انتقال العنف الى بغداد بعد حادثة الحويجة التي راح ضحيتها العشرات بين قتيل وجريح.

ويخشى عراقيون من عودة الاقتتال الطائفي مستذكرين احداث العنف خلال عامي 2006 و2007 التي حصدت أرواح الاف الابرياء.

ويرى المواطن علي مالك (41 عاما) ان الابرياء هم الذين يتضرورن من الازمة القائمة ومن خطابات بعض رجال الدين المتشنجة، داعيا شيوخ العشائر العربية في كركوك والموصل والانبار الى تهدئة الوضع وعدم التصعيد.

ودعا المواطن عقيل كريم (56 عاما) الحكومة العراقية الى التصرف بعقلانية مع المتظاهرين وإيقاف نزيف الدم بين المواطنين والقوات الامنية.

وعبرت الفتاة ورود حسن عن قلقها مما آلت اليه الاوضاع وما تنذر به الايام المقبلة في ظل تفاقم الازمة الحالية. ودعت الحكومة الى تنفيذ مطالب المتظاهرين كما دعت رجال الدين الى العمل على درء الفتنة.

الى ذلك اشار المحلل السياسي واثق الهاشمي الى صعوبة حل الازمة الحالية بعد ان اصبحت القضية طائفية، مؤكدا ان معظم العراقيين متخوفون من ردة الفعل على أحداث الحويجة وهم يتوقعون مزيدا من المفخخات خلال الايام المقبلة، مبينا صعوبة ايجاد الحلول لاسيما ان السياسيين يغذون هذا الصراع لانهم يعتقدون ان ذلك سيطيل من أمد بقائهم في مناصبهم.

XS
SM
MD
LG