روابط للدخول

مطالبة العراق بعدم السماح بمرور أسلحة إلى سوريا


علم الإتحاد الأوروبي

علم الإتحاد الأوروبي

في إطار الضغوط التي يتعرض لها العراق بين حين وآخر، طالب وزراء خارجية دول الإتحاد الأوروبي حكومة العراق بالعمل على وقف تمرير السلاح والمستلزمات العسكرية إلى النظام السوري عبر أراضي بغداد.
وشدد الوزراء، في بيان أصدروه عقب اجتماعهم، في لوكسمبورغ الاثنين على أهمية دور العراق بوصفه شريكاً هاما للاتحاد الأوروبي في دعم السلام والاستقرار بالشرق الأوسط والمنطقة، وناشدوا العراق العمل على تهدئة التوترات، والمساهمة في حل النزاعات والأزمات، بما في ذلك الأزمة المحتدمة بسورية".

ولطالما أكد العراق التزامه بمواصلة تفتيش الطائرات والشاحنات التي تعبر أجواءه وأراضيه في طريقها إلى سوريا، لضمان عدم نقل الأسلحة لطرفي النزاع فيها.
رد فعل الحكومة العراقية على دعوة الاتحاد الأوروبي جاء هذه المرة على لسان وزير النقل العراقي هادي العامري الذي أكد في تصريح خاص بإذاعة العراق الحر أن العراق يواصل تفتيش الطائرات المتوجهة إلى سوريا، إلا أنه انتقد بشدة الإعلام الغربي والدول الغربية في دعمها للمجاميع المسلحة التي تقاتل النظام السوري، وأوضح أن الحكومة العراقية أكدت لسفراء الدول الأوروبية أن دعم جبهة النصرة ومدها بالأسلحة يعني توجيه الأسلحة إلى صدور العراقيين، بحسب تعبير العامري.

لكن النائب عن العراقية مظهر الجنابي، عضو لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي أكد من جهته أن العراق ينفذ أوامر الحكومة الإيرانية، وتفتيش الطائرات الإيرانية يتم باتفاق مع السلطات الإيرانية، كما تحدث الجنابي لإذاعة العراق الحر عن مشاركة عراقيين بالقتال إلى جانب النظام السوري، ولافتات الذين قتلوا في سوريا منتشرة في شوارع بغداد بحسب الجنابي.
فرات الشرع عضو مجلس النواب عن كتلة المواطن وفي حديثه لإذاعة العراق الحر يرد على كل الاتهامات التي توجه للحكومة العراقية في أنها تدعم النظام السوري بالمقاتلين أو بالأسلحة، ويدافع عن موقفها والتزامها بالاتفاقيات والمعاهدات الدولية.

يذكر أن واشنطن دعت بغداد مرارا للمساعدة في منع طهران من نقل أسلحة لسورية, متهمة إياها بأنها تغض النظر عن طائرات إيرانية تعبر مجالها الجوي محملة بأسلحة وعتاد للنظام السوري.
ويرى المحلل السياسي واثق الهاشمي أن الضغوط الدولية تزداد على الحكومة العراقية، بينما العراق لا يستطيع السيطرة على حدوده المنفلتة، ويتوقع الهاشمي تصاعد الصراع الطائفي في سوريا ليرسخ الصراع بين الهلالين الشيعي والسني في المنطقة.

ساهم في إعداد هذا التقرير مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد أحمد الزبيدي.

XS
SM
MD
LG