روابط للدخول

دراسة: استمرار تداول الآثار العراقية بالسوق السوداء


قطعة آثارية في متحف السليمانية

قطعة آثارية في متحف السليمانية

تذكر دراسة آثارية أجراها معهد أميركي ان هناك دلائل جديدة على استمرار بيع الآثار العراقية بالسوق السوداء.
وتشير دراسة بعنوان "عشر سنوات على كارثة نهب وتدمير تاريخ العراق" قام بها المعهد الشرقي الاميركي في جامعة شيكاغو ، الى ان معدل بيع القطع الاثارية المسروقة قل في الاونة الاخيرة، لا سيما وان السوق اصبحت مشبعةً بها خلال فترة الاضطرابات التي يشهدها الشرق الاوسط عموماً.

ويقول عضو لجنة السياحة والاثار في مجلس النواب احمد حبيب ان العديد من اللجان شُكلت في مجلس النواب ووزارة السياحة والاثار للتفاوض مع الدول التي هُربت اليها الاثار العراقية، مشيراً الى ان المفاوضات لا تزال قائمة حتى الآن بالرغم من استعادة العراق بعض تلك الاثار.

يذكر ان عدد الدول المصادقة على اتفاقية حماية التراث العالمي الثقافي والطبيعي في اليونسكو بلغ 189 دولة ملزمة بإعادة الاثار المسروقة الى العراق. ومع ذلك فان الحكومة العراقية واجهت مشكلة مع بعض الدول التي تبيح امتلاك الاثار والمقتنيات التراثية ضمن قوانينها النافذة. ويؤكد مدير الاعلام والعلاقات في وزارة السياحة والاثار قاسم طه ان التعاون مع الدول الاجنبية لا يزال ضعيفاً جدا في سبيل اعادة الممتلكات العراقية.

ويقول مختصون ان اعداد ما تم إستعادته من التحف الاثرية العراقية المسروقة والمهربة مازال قليلاً جداً. ويشير الباحث الاثاري في دائرة اثار ذي قار عامر عبد الرزاق الى ان هناك متحفين جديدين تم افتتاحمها خارج العراق من الاثار العراقية المسروقة.
ويضيف عبدالرزاق ان عملية اعادة الاثار المسروقة تستوجب أن تسلط الحكومة العراقية ضغطاً دبلوماسياً اكبر على الدول الاجنبية الحاضنة لتلك المسروقات.

XS
SM
MD
LG