روابط للدخول

أربيل: ذوو معتقلين يطالبون بالكشف عن مصير أبنائهم


ذوو معتقلين يتظاهرون أمام برلمان إقليم كردستان العراق

ذوو معتقلين يتظاهرون أمام برلمان إقليم كردستان العراق

اعتصم (الاثنين) العشرات من النساء والاطفال من ذوي المعتقلين بتهم ارتباطهم بالجماعات المصنفة على قائمة الارهاب امام برلمان كردستان العراق، مطالبين بمعرفة مصير ذويهم الذين مضى على اعتقالهم من قبل المؤسسات الامنية في حكومة اقليم كردستان، نحو ثماني سنوات.وحمل المعتصمون لافتات تدعو البرلمان والحكومة الى الكشف عن مصير ذويهم او محاكمتهم وفق القانون دون ابقائهم رهن الاعتقال دون محاكمة.

وقالت معتصمة في حديث لاذاعة العراق الحر ان زوجها اعتقل منذ ثمانية اعوام ولم تتمكن من رؤيته حتى الان ولا تعرف مصيره. وذكرت سيدة اخرى انهم يعانون حاليا من مشاكل عند مراجعتهم للمؤسسات الحكومية بسبب مجهولية مصير والد اطفالها، مشيرة الى ان زوجها اعتقل بتهمة الانتماء الى جماعات اسلامية وهي تعاني اليوم الكثير من المشاكل منها عدم قدرتها على اصدار بطاقة الاحوال الشخصية لاطفالها، إذ تطابها الدوائر المعنية ببطاقة المعلومات. وطالبت سيدة اخرى اعتقل شقيقها، طالبت رئيس الاقليم مسعود بارزاني بمحاكمته بشكل عادل ان ثبت بالادلة انتماؤه للجماعات المصنفة على الارهاب.

ومع وجود احزاب اسلامية في برلمان كردستان، ومشاركة بعضها في حكومة الاقليم، الا انها لم تستطيع تحقيق اي شيء في قضية الكشف عن مصير هؤلاء المعتقلين، وقال رئيس قائمة الحركة الاسلامية الكردستانية في برلمان كردستان احمد ورتي انهم رفعوا مذكرات عديدة الى رئاسة البرلمان والحكومة ولكن دون جدوى.

في حين اشارت عضو لجنة حقوق الانسان في البرلمان عن كتلة الجماعة الاسلامية المعارضة سركول قرداغي الى ان اللجنة المعنية بهذا الامر لم تهتم بالموضوع، موضحة ان مشكلة هذه العائلات وصلت الى اللجنة ولكن اللجنة لم تعمل عليها بشكل قانوني للاسف، وهو خرق واضح لحقوق الانسان في اقليم كردستان.

يذكر ان هذا الاعتصام ليس الاول من نوعه، استمر لساعات وادى الى قطع الطريق الرئيس امام المركبات، في خطوة من المتصمين للضغط على الحكومة والبرلمان لمعرفة مصير ذويهم.

XS
SM
MD
LG