روابط للدخول

رفع درجة الاستنفار الامني وغلق منافذ بغداد الستة


وصل استنفار القوات الامنية في عموم بغداد الى اقصى حالته عشية انتخابات مجالس المحافظات فشوارع المدينة تكاد تخلوا من السيارات والمارة فضلا عن قيام القوات الامنية بوضع نقاط لتفتيش السيارات بدقة.
يأتي ذلك في وقت اشارت فيه مصادر وزارة الداخلية، الى ارتفاع عدد ضحايا عملية التفجير التي استهدفت مقهى شعبيا في العامرية، الى نحو 100 شخص بين قتيل وجريح.
واعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق جاهزيتها لاجراء الانتخابات في جميع المحافظات المشمولة بالاقتراع العام السبت والبالغ عددها 13 محافظة، من دون ان تعلن عن تسجيل اي خروقات للصمت الاعلامي، حتى ظهر الجمعة.
لكن رئيس الادارة الانتخابية في المفوضية مقداد الشريفي اعلن خلال مؤتمر عقده الجمعة عن رصد خروقات عدة اثناء الاقتراع الخاص الامر الذي دفع بالمفوضية الى الغاء اصوات عدد من الناخبين فضلا عن تغريم احد المرشحين مبلغ 50 مليون دينار عراقي بعد ان قام باقتحام احد المراكز الانتخابية.
اما على صعيد صلاة الجمعة فقد اكد امام وخطيب الجمعة في جامع ابي حنيفة النعمان بالاعظمية تعرض عدد غير قليل من المصلين لمضايقات امنية من قبل القوات الحكومية التي فرضت طوقا امنيا حول المدينة ومنعت الجميع من الدخول او الخروج على حد تعبيره.
الى ذلك قال المتحدث باسم وزارة الداخلية العميد سعد معن ان اللجنة الامنية قررت غلق المنافذ الستة لمدينة بغداد مؤكدا ان لا تعليمات لفرض حظر للتجوال حتى ظهر الجمعة.
هذا ومن المقرر ان يشارك اكثر من 13 مليون ناخب في انتخابات مجالس المحافظات.

XS
SM
MD
LG