روابط للدخول

"المدى" البغدادية: إدارة محافظة ميسان تعلن ان لا عودة للبعث


تنقل صحيفة "المدى" عن رئيس مجلس محافظة ميسان عبد الحسين عبد الرضا الساعدي قوله ان المحافظة استقبلت خبر منح الرواتب إلى البعثيين وفدائيي صدام بغضب شديد، ليصل الامر الى موقف ادارة المحافظة بانه لاعودة للبعث الا على جثثهم، كاشفاً عن وجود مشاورات ومباحثات تحدث الان بين محافظات واسط والبصرة وذي قار للإعلان عن اقليم الجنوب في حال تطبيق قرار رجوع البعثيين الى مناصب حكومية أو أحالتهم الى التقاعد بالتصويت عليه داخل البرلمان..

وتنشر صحيفة "العالم" ما افاد به رئيس منظمة حمورابي لمراقبة الانتخابات عبد الرحمن المشهداني من أن التزوير واقع لا محالة، وهو لن يقل عن 5%، وقد يرتفع الى 9%. ونوّه المشهداني الى ان على المفوضية عدم تمديد فترة الاقتراع بعد الساعة الخامسة مساء مهما يكون السبب، لان الذي يحصل بعدها هو التزوير حين يقل توافد الناس. كما بيّن للصحيفة انه عندما تبقى 100 بطاقة اقتراع فارغة في محطة انتخابية، اما ان يتم تقاسمها بين مراقبي الكيانات الموجودين، وبعلم موظفي الاقتراع او ان يضطلع مدير المحطة بعملية التزوير. وهنا تشهد المحطة ما يشبه المزاد بين ممثلي الكيانات الموجودين في المحطة. ونقلت الصحيفة ايضاً عن المشهداني قوله ان بعض اعضاء مجالس المحافظات، يتحركون لشراء الاصوات من الناس، ليتجاوز سعر الصوت الانتخابي مبلغ الـ50 الف دينار.

وفي صحيفة "الدستور" ينتقد الكاتب موفق الرفاعي رئيس الوزراء نوري المالكي على توزيعه الاتهامات بالارهاب يميناً ويساراً بين شركائه دون التوقف ولو للحظة واحدة امام مسؤولياته كرئيس للحكومة فيعترف بفشله. ويقول الكاتب اما الطامة الكبرى فهي اخفاؤه ملفات صونا للعملية السياسية. ويضيف الرفاعي بأن العملية السياسية الفاشلة التي قامت على المحاصصة الطائفية حينما تكون اغلى من دماء العراقيين وامنهم واغلى من سلامة العراق ومستقبله، يكون مفهوماً ان خللاً ما في ترتيب الاوليات هو ما يدفع نحو هذا الفشل وعدم نجاح ونجاعة الخطط التي توضع ولا تؤدي الا الى المزيد من من الدماء والى المزيد من التردي على جميع الصعد.

XS
SM
MD
LG