روابط للدخول

مهندس: الكيبل البحري يعزز خدمات الإنترنيت في العراق


يعد مشروع الكيبل البحري الذي يربط العراق بالعالم من اكبر منجزات الاتصالات في العراق التي يرى مختصون ان تنفيذه جاء متأخراً عدة سنوات.
ويمر الكيبل البحري من أوروبا عبر البحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر وصولاً إلى الخليج العربي، وقد بلغت الكلفة الاجمالية للمشروع 36 مليون دولار.

ويقول المدير التنفيذي للمشروع في وزارة الاتصالات المهندس اسامة عبدالحميد، ان الطاقة الاجمالية للكيبل البحري الذي يشتمل على 68 طولاً موجياً ا الى 680 غيغابايت في الثانية الواحدة من المعلومات الرقمية.
ويذكر المتحدث باسم الوزارة سمير علي الحسون ان مشروع الكيبل البحري من المشاريع القابلة للتطوير اذ من المؤمل ان تقوم الوزارة بمد ما قدرته 10 غيغابايت في الثانية الواحدة لكل بيت عراقي، وأشار الى انه سيكون بإمكان العراقيين استخدام الإنترنت بسرعة عالية وسحب سعات أكبر مع انخفاض تكاليف الخدمة الى ربع ما هي عليه في الوقت الحاضر.

وفي معرض تقييمه لمدى الفائدة التي سيجنيها المواطن من افتتاح الكيبل البحري، يقول مهندس الاتصالات حازم عبدالباقي ان ازدياد سرعة الانترنت لن تعود بالنفع على المواطنين فقط، وانما على مؤسسات الدولة والشركات الاجنبية العاملة في العراق ما يعزز من فرص الاستثمار اكثر.

من جهة أخرى تستعد وزارة الاتصالات لانشاء كيبل بحري آخر عبر الخليج العربي فيما تواصل الوزارة سعيها لإطلاق القمر الصناعي (كلكامش1) في الفضاء، الذي سيكون أول قمر عراقي للاتصالات.

XS
SM
MD
LG