روابط للدخول

احتل العراق المرتبة 120 من أصل 148 دولة في مؤشر مؤسسة المساواة بين الجنسين العالمية في الولايات المتحدة، الذي إعتبر العراق أسوأ دولة عربية في معاملة المرأة بعد السعودية.

وكما جرت العادة في التعامل مع معظم التقارير الدولية التي ترصد جوانب مختلفة في العراق، قوبل هذا التقييم عراقياً بالتشكيك، إذ أبدت وزيرة الدولة لشؤون المرأة ابتهال الزيدي شكوكاً بمصداقية بيانات مؤشر مؤسسة المساواة بين الجنسين. واشارت الى ما وصفته بتمكّن المرأة العراقية اليوم من احتلال مركز جيد في المجتمع.

وتشير احصاات لمنظمة الامم المتحدة الى ان نسبة النساء الأميات في عموم محافظات العراق تتجاوز احياناً 50%، بالاضافة الى معاناة المرأة من العديد من العادات الاجتماعية التي تعمد الى تزويج القاصرات او ختان الفتيات وحرمانهن من ممارسة حقوقهن في العمل او التعليم او مشاركة الرجل في كثير من امور الحياة.

وتؤكد رئيسة لجنة المرأة والاسرة والطفولة في مجلس النواب انتصار الجبوري ان العديد من القوانين النافذة تهمش حقوق المرأة، وانها بحاجة الى تعديل او الغاء نظراً لعدم توافق بعض منها مع القوانين الدولية.
من جهتها وصفت رئيسة منظمة الامل هناء ادور الوضع الانساني للمرأة في العراق بالكارثي.
وفيما يعد البعض نظام الكوتا من ابرز الانجازات التي حققتها المرأة العراقية على الصعيد السياسي، فهي لم تتمكن لغاية الآن من الحصول على حقيبة وزارية كاملة.

XS
SM
MD
LG