روابط للدخول

صوت برلمان كردستان العراق على اختيار رئيساً لهيئة النزاهة في الاقليم وسط اعتراض كتل المعارضة على آلية اختيار المرشحين لهذه الهيئة.
وكان مجلس القضاء الاعلى في كردستان رشح ثلاث شخصيات من بين اكثر من 27 شخصا تقدموا لشغل هذا المنصب. وصادق برلمان كردستان العراق منذ اكثر من ثلاثة اعوام على قانون هيئة النزاهة في الاقليم ولكن بقي منصب رئيس الهيئة شاغرا لغاية الان.

وعن مجريات جلسة برلمان كردستان لاختيار رئيس هيئة النزاهة، قال المستشار الاعلامي لرئيس البرلمان طارق جوهر ان عملية التصويت جرت بشكل ديمقراطي وبالتصويت السري وحضر الجلسة 104 من اصل 111 عضوا وبعد ان تمت قراءة الكتاب المرسل من قبل مجلس القضاء في اقليم كردستان وفتح الباب امام اعضاء البرلمان للتوصيت على ثلاثة مرشحين.
واشار جوهر في تصريح لاذاعة العراق الحران جميع اعضاء البرلمان، ومن بينهم كتل المعارضة شاركوا في عملية التصويت، موضحا انه تم فرز النتيجة من قبل بعض اعضاء البرلمان، حيث حصل احمد انور على النسبة القانونية ونال 75 صوتا بينما كانت هناك 23 ورقة بيضاء لم يصوت اصحابها لاي مرشح.

الى ذلك قالت اشتي عزيز من كتلة التغيير المعارضة ان المعارضة كانت لديها ملاحظات حول الموضوع، حيث كان هناك ثلاثة مرشحين فقط، وكان الثلاثة تابعين للاحزاب، وهو مخالف لقانون الهيئة الذي ينص على يكون المرشح مستقلاً، مشيرةً الى ان مجلس القضاء ابعد عددا كبيرا من المرشحين لهذا المنصب بحجة عدم توفر الشروط المناسبة فيهم.

من جهتها انتقدت بيان احمد من كتلة الاتحاد الاسلامي المعارضة، آلية التصويت على مرشحي هيئة النزاهة، وقالت ان المرشحين الثلاثة من ذوي انتماءات حزبية، حسب تعبيرها.
وقالت احمد لاذاعة العراق الحر انه منذ ثلاث سنوات والمعارضة تطالب بشخص كفوء ونزيه لهذا المنصب الحيوي والمهم، مشيرة الى ان المرشحين حزبيون وهناك اشخاص اخرون اكفاء وقدموا للترشيح لهذا المنصب ولكن تم ابعادهم من قبل مجلس القضاء الاعلى والمعايير لم تكون واضحة.

جدير ذكره ان احمد انور الذي اختير رئيسا لهيئة النزاهة في كردستان العراق وهو عضو سابق في مجلس النواب العراقي في دورته الاولى من كتلة التحالف الكردستاني.

XS
SM
MD
LG