روابط للدخول

"جاودير" الكردية: الإتحاد الوطني الكردستاني أمام خيارين لا ثالث لهما


تنشر صحيفة "جاودير" مقالاً بعنوان "العلاقات بين الحزبين الاتحاد الوطني والديمقراطي الكردستاني بعيداً عن النفاق" كتبه رئس تحريرها الملا بختيار القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني اعرب فيه عن ان حزبه امام خيارين لا ثالث لهما؛ الاول هو الانسحاب من التحالف الأستراتيجي مع الحزب الديمقراطي الكردستاني، والثاني هو احترام اخر قرارات حليفة. وانتقد بختيار في مقاله ما اسماه السياسة غير العادلة التي يتبعها الديمقراطي مع حزبه وتهميشه له في اتخاذ القرارات المهمة والحيف الواقع على حزبه من هذه السياسة.

وتتناول صحيفة "روداو" ما قاله وزير الموارد الطبيعية في اقليم كردستان ئاشتي هورامي في محاضرة ألقاها بمعهد بحوث الاطلسي الاميركي، داعياً الولايات المتحدة الى ان تكون حيادية في موضوع مشكلة النفط في العراق. واضاف هورامي ان جميع مشاريع وعقود اقليم كردستان جاءت في اطار الدستور العراقي لان المادة 115 من الدستور العراقي منحت حكومة الاقليم حق ادارة الحقول النفطية في اراضيها، ولكن بغداد تريد ادامة السياسة النفطية التي اتبعها النظام السابق.

وفي خبر آخر، تنقل الصحيفة عن المتحدث باسم الحزب الديمقراطي الكردستاني جعفر أمينكي قوله ان زعيم حركة التغيير نوشيروان مصطفى وصف رئيس الاقليم مسعود بارزاني في لقاء جمعهم بالرجل الامين والمهم لهذه المرحلة. ونقلت الصحيفة عن محمد حاجي الناشط في حركة التغيير قوله ان رئاسة الاقليم يحكمها قانون، وان هذا القانون لا يسمح باعادة ترشيح بارزاني مرة اخرى، وانه اذا ما رشح نفسه فان الحركة ستتخذ موقف من ذلك. واضافت الصحيفة ان أمينيكي قال ان بارزاني لم يحدد بعد ما اذا كان سيرشح نفسه ام لا، وان ذلك بحاجة الى تفسير قانوني ودستوري.

وتتابع صحيفة "خبات" دعوة الامم المتحدة الى معالجة المشاكل القائمة بين اقليم كردستان وبغداد. ونقلت الصحيفة عن ديندار زيباري مساعد مسؤول دائرة العلاقات الخارجية في حكومة اقليم كردستان قوله ان الامم المتحدة اقرت رسمياً بالمشاكل القائمة بين الاقليم وبغداد، وطلبت العمل على ايجاد حلول مناسبة لها. واضاف زيباري ان التقرير الاخير للامم المتحدة دعا الى الحوار مع اقليم كردستان باسرع وقت من اجل معالجة المشاكل القائمة مع بغداد وبالاخص المتعلقة بالمناطق المتنازع عليها. ويرى التقرير ان من المهم اجراء مباحثات بين وزارة البيشمركة ووزارة الدفاع العراقية من اجل معالجة مسالة استقرار الوضع الامني في هذه المناطق داعيا الى ان يكون الحوار مباشرا مع وزارة البيشمركة.

XS
SM
MD
LG