روابط للدخول

الإعلان عن إنبثاق "المجلس التركماني الموسع"


تظاهرة لتركمان في تازة بكركوك

تظاهرة لتركمان في تازة بكركوك

بعد سنتين من البحث والتخطيط، أطلقت مجموعة من الاحزاب والمنظمات التركمانية مشروع "المجلس التركماني الموسع في العراق" ليكون مرجعاً سياسياً للتركمان.
واكد رئيس حزب العدالة التركماني، احد الاحزاب المنضوية في المجلس انور البيرقدار، ان المشروع اقر بشكل أولي على يتم اختيار رئاسته وهيئته التنفيذية بعد الانتخابات.

وتنتظر المجلس الجديد العديد من القضايا المهمة بالنسبة للمكون التركماني، من ابرزها قضية المناطق المتنازع عليها وخاصة مدينة كركوك، وهي المشكلة التي عدها البيرقدار من صلب أعمال المجلس، مؤكداً سهولة حلها بعد اتحاد التركمان في مجلسهم الموسع.
وبالرغم من الخلافات السياسية متعددة الوجوه والمستويات في العراق، الا ان الاعلان تشكيل المجلس التركماني لاقى ترحيباً من الاطياف السياسية العراقية، سواء داخل كركوك او خارجها.

ويقول عضو لجنة المصالحة الوطنية والمساءلة والعدالة في مجلس النواب حسين همهم ان التركمان عانوا كثيرا في الفترة الماضية، وبات من حقهم اليوم الشعور بأنهم قوة فاعلة على الساحة السياسية، وان يتوحّدوا تحت قبة المجلس الجديد، داعياً الحكومة العراقية على توفير الدعم اللازم لهم.

من جهته يذكر أستاذ العلوم السياسية في جامعة بغداد حميد فاضل ان الفكر التركماني الجديد سيشكل نقلة في الواقع السياسي العراقي، وقد يحقق انجازات ترضي جميع الاطراف في المستقبل.

ويرى مراقبون ان التحديات الكبيرة التي تواجه التركمان في العراق انتجت أخيراً استجابتها المحسوبة، لكنهم يتساءلون حول مدى إمكانية ان ترتقي هذه الاستجابة الى مستوى تلك التحديات.

XS
SM
MD
LG