روابط للدخول

"الوطن" الكويتية: لا صلاحيات في ادارة الدولة إلا حينما تتعرض لأزمة خانقة


تقول صحيفة "الوطن" الكويتية ان السياسة إذا كانت هي فن ادارة الدولة، فإن رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي يبدو انه قد نجح كلياً في تحقيق ما يريد في النيل من الجميع لصالح حزب الدعوة ومن ثم دولة القانون. همّش من همّش، وألغى من استطاع إلغاء وجوده السياسي، وحجّم من استطاع تحجيمه، وهكذا أصبح التحالف الوطني (بحسب صحيفة "الوطن") مجرد وعاء لتركيب قانوني في مجلس النواب من اجل رئاسة الوزراء، ولم يمنح أية صلاحيات في ادارة الدولة إلا حينما تتعرض لأزمة خانقة، وهو ما تكرر في تصريحات حلفائه الأقربين في المجلس الأعلى الذي يزور المالكي مقره ويلتقي بزعيمه عمار الحكيم فقط في الأزمات الخطيرة التي تهدد وجوده على كرسي رئاسة الوزراء.

أما في "عكاظ" السعودية فكتب عبدالله الغضوي انه في الديمقراطية لا يشفع للسياسي زيه التقليدي ولا تاريخه ولا إرثه أو إرث أبيه في النضال .. هي كذلك دولة القانون، مضيفاً أن مسعود بارزاني وأزمة التمديد، تجاذبت حولها القوى الكردية في الإقليم، وتشكلت موجة الرفض للحكم المستمر والاستحواذ على السلطة. وما عاث بالعراق من فساد إلا الهيمنة على السلطة رغم أنف الجميع. فهل يفعلها بارزاني ويمدد رئاسته للإقليم، ويتناسى انتقاداته للمالكي بالتشبث بالحكم؟ .. سؤال يطرحه الكاتب في الصحيفة السعودية.

وفي مقال بصحيفة "الحياة" السعودية يتناول الخبير النفطي وليد خدوري إعلان لجنة النزاهة البرلمانية العراقية عن إبطال المحكمة التهم الموجهة إلى محافظ المصرف المركزي المقال سنان الشبيبي، وتأكيدها سرقة عشرة أطنان من الذهب من المصرف نهاية العام الماضي. ويشير الكاتب الى ان الغريب هو وصف الحملة على الشبيبي بأنها شخصية، من دون تحديد ما هو شخصي فيها. والأغرب في الموضوع، هو صعوبة تصور سرقة عشرة أطنان من سبائك الذهب من مؤسسة عراقية رسمية لها تاريخها العريق في اقتصاد البلاد. وتساءل الخبير إن كان يعقل بلوغ حجم الفساد والسرقة هذا المستوى، والفقر لا يزال مستشرياً في أرجاء البلاد، وما هو سقف السرقة هذه الأيام، بخاصة مع الارتفاع الكبير للريع النفطي نتيجة ارتفاع أسعار النفط وزيادة الإنتاج؟ هل سنسمع عن سرقات أكبر في المستقبل؟

XS
SM
MD
LG