روابط للدخول

بهدف اطلاع الطلبة العراقيين على شروط القبول في اقسام الدراسات العليا في الجامعات العالمية، نظم في اربيل معرض دولي للجامعات والمعاهد التعليمية بمشاركة نحو خمسة وسبعون جامعة.

وتبنت الحكومة الاتحادية في بغداد وحكومة اقليم كردستان العراق خلال السنوات المنصرمة العديد من البرنامج الخاصة بارسال الطلبة الى الخارج لاكمال دراسة الماجستير والدكتوراه دعما لقطاع التعليم العالي في البلاد.

وفي تصريح لاذاعة العراق الحر قال المدير العام في شركةIFP اللبنانية لتنظيم المعارض فادي درويش، ان 75 جامعة تشارك في المعرض الذي هو اول معرض يقام في العراق.

وفي جولة بين اروقة المعرض اشار عدد من ممثلي الجامعات الاجنبية الى وجود العديد من الطلبة العراقيين حاليا يدرسون لديهم ما دفع البعض منهم الى دارسة امكانية فتح فروع لتلك الجامعات في العراق، كما اشار مدير العلاقات العامة في الجامعة اللبنانية الدولية ايمن دحروج.

اما وليام بينجي مايكل من جامعة ميسيسبي الامريكية، فقد قال ان المشكلة التي يعاني منها الطلبة حاليا هي صعوبة حصول الطلبة العراقيين على تأشيرة الدخول الى الولايات المتحدة الامريكية لاكمال دراستهم، مشيرا الى ان لدى الجامعة الآن ثلاثة عشر طالبا عراقيا يدرسون في مجال العلوم ونشعر ان الطلبة يحصلون بصعوبة على تاشيرت الدخول ولكن نحن نساعدهم كثيرا للحصول عليها.

فيما اشارت نائبة القنصل الامريكي العام في اقليم كردستان العراق كيمبرلي كرهونيك، الى برامج خاصة لمساعدة الطلبة العراقيين وارسالهم الى الجامعات الامريكية لاكمال دراستهم.

وقالت كرهونيك ان الحكومة الامريكية تدعم مؤسسة باسم "أدرس في الولايات المتحدة الامريكية" التي تقوم باعطاء الاستشارة العلمية وتنظيم الندوات للجامعات والتعامل مع جميع الجامعات بشكل حيادي وهناك برامج تدعم بشكل مباشر من قبل الحكومة الامريكية.

الى ذلك قال مساعد رئيس جامعة صلاح الدين الدكتور ابراهيم حمه ره ش ان نحو الفي طالب من اقليم كردستان يدرسون الان في الجامعات الاجنبية ضمن برنامج تمكين قدرات الطلبة الذي شمل لحد الان 4 الاف طالب.

وتبدو ان مشكلة اللغة وبالاخص الانكليزية من اهم العقبات التي تواجه الطلبة عند التوجه الى الجامعات الاجنبية، وعن هذه المشكلة يتحدث لاذاعة العراق الحر الطالب زيد حيدر الذي كان يتجول بين اجنحة الجامعات المشاركة في المعرض للبحث عن فرصة القبول في احداها.

وقال حيدر ان بعض الجامعات تطلب شهادة اللغة من معاهد عالمية معروفة ومع ان لغتنا الانكليزية الى حدما جيدة ولكن لم نتعود على صيغة الامتحانات لهذه المعاهد ودائما نتجه على القبول المشروط في الجامعات بان نشارك في دورة للغة الانكليزية في الجامعة نفسها لمدة ثمانية او سنة واذا نجح الطالب بعدها يستطيع اكمال دراسته.
XS
SM
MD
LG