روابط للدخول

"هوال" الكردية: تركيا تنوي تنظيم مؤتمر عام للحركات والاحزاب الاسلامية في العالم دعما للثورة السورية وسنة العراق


كتبت صحيفة هوال ان المعلومات التي حصلت عليها تشير الى ان دولة القانون تناقش حاليا مقترحا لاطلاق سراح طارق عزيز وزير الخارجية في عهد صدام، والمحكوم عليه بالاعدام.

واضافت الصحيفة ان منظمات مسيحية تعمل في مجال حماية حقوق الانسان كانت طالبت باطلاق سراح عزيز بعد الخطوة التي اقدم عليها نوري المالكي برفع الاتهامات الموجهة الى مشعان الجبوري، لكن الصحيفة اشارت الى ان ايران ترفض بشدة هذا المقترح لان عزيز لعب دورا هاما في الحرب العراقية الايرانية وتمكن من كسب الراي العام العالمي الى جانب نظام صدام.

وتقول الصحيفة في خبر اخر ان الحكومة التركية تنوي تنظيم مؤتمر عام لجميع حركات واحزاب الاخوان المسلمين في العالم خلال الاسابيع المقبلة تأييدا للثورة السورية ضد نظام حكم بشار الأسد.

ونقلت الصحيفة عن مصادر مقربة من الحزب الاسلامي العراقي ان الحكومة التركية تنوي عقد المؤتمر لتقوية ودعم الحكومات الناشئة في بلدان الربيع العربي، بعد ان استحوذ الاخوان المسلمون على مقاليد السلطة فيها بعد إسقاط أنظمتها ومن المتوقع ان يركز المؤتمر على دعم الشعب السوري ونصرة اهل السنة في العراق.

النسخة الالكترونية من صحيفة ئاوينه اشارت الى ان ذهاب الوفد الكردي الى بغداد لا نتيجة من ورائه. ونقلت الصحيفة عن عضو البرلمان العراقي لطيف مصطفى قوله ان ما جاء بعد اجتماع الوفد مع التحالف الوطني العراقي من تصريحات حول الاتفاق على الاستمرار في الاجتماعات وتهدئة الاوضاع وحل المشاكل في اطار الدستور تعني بالاجمال ان الطرفين لم يخوضا في صلب الموضوع وتفاصيله.

واضاف مصطفى ان المالكي ليس لديه نية جادة لحل المشاكل وانه يعمل على قتل الوقت فقط، معربا عن عدم تفاؤله بما يجري بين الوفدين ما لم يجري الدخول في تفاصيل الموضوع.
صحيفة هولير تناولت بيان رئاسة اقليم كردستان بخصوص موقف المعارضة الكردستانية الرافض ترشح رئيس الاقليم لولاية ثالثة.
وجاء في البيان ان رئاسة الاقليم التي بعثت في الثامن من هذا الشهر برسالة الى المفوضية العليا للانتخابات للقيام بتحضيراتها لاجراء الانتخابات البرلمانية، وانتخاب رئاسة الاقليم في موعدها المقرر كان ينتظر من المعارضة ان تبارك هذه الخطوة لا ان تقوم بمزايدات سياسية، وتعلن رفضها ترشيح الرئيس بارزاني.
ونفى البيان ان يكون الرئيس بارزاني قد بعث برسالته الى المفوضية تحت ضغط حركة التغيير لان الحركة لا تملك هذا الحجم الذي يمكنها من تشكل هذا الضغط.

XS
SM
MD
LG