روابط للدخول

"الصباح الجديد" البغدادية: السراج...حل الخلافات بين اربيل وبغداد لن يكون الا عبر اللقاءات المباشرة


مع استمرار قنوات التفاوض والمباحثات بين حكومتي اقليم كردستان والحكومة الاتحادية، نقلت جريدة "الصباح الجديد" عن القيادي في ائتلاف دولة القانون عدنان السراج أن لقاءات الاسبوع الماضي منحت الاطراف الكردية قناعة بأن اتباع الرسائل وسيلة لايصال الطلبات السياسية غير مجد،ٍ لان حل الخلافات لن يكون الا عبر اللقاءات المباشرة، ذلك ان الاطراف الكردية كانت قد بعثت برسالة في وقت سابق تتضمن مطالبها لحل الازمة السياسية.

لكن التيار الصدري، وكما تشير "الصباح الجديد" يبحث عن اعادة الحلف مع الكرد مستفيداً من زيارة وفد اربيل الى بغداد، إذ افاد النائب الصدري امير الكناني في حديث مع الصحيفة بأن الوقت قد حان لعودة التحالف الشيعي- الكردي الى سابق عهده وذلك لضرورات المرحلة.

كما اوضح الكناني ان الاجتماعات لن تنجح إلا بحضور رئيس الحكومة نوري المالكي شخصياً واجرائه المباحثات مع القيادات الكردية بشكل مباشر.

وعرضت جريدة "الصباح" ما كشفت عنه مستشارية المصالحة الوطنية من حوارات تجري حالياً مع فصائل مسلحة ‏جديدة في مناطق حزام بغداد تنوي الانضمام الى مشروع المصالحة الوطنية.‏

وفي متابعة لنشاطات مواقع التواصل الاجتماعي الالكترونية، رصدت صحيفة "المدى" إنقلاب عدد كبير من مؤيدي المالكي عليه معلنين "الحرب الالكترونية" ضده عبر تلك المواقع بعد قراره بإعادة أعضاء سابقين في حزب البعث الى الحياة السياسية، وإعطاء حقوق تقاعدية لـ"فدائيي صدام".
ولفتت الصحيفة الى ان البعض طالبوا المالكي بتأمين طلبات الهجرة الى دول أوربية لجمهوره لان البعثيين قادمون وسينتقمون، فيما طالبه آخرون بسخرية ان يعتذر من إعدام صدام.

هذا ووصف ناشطون رئيس الحكومة في موقع "فيسبوك" بـ"رجل الكرسي" وقالوا إن حزبه بات "حزب الدعوة العربي الاشتراكي".

لكن "المدى" بيّنت في الوقت نفسه انه ورغم اعتراض المشاركين الدائمين في تلك الصفحات على سياسة المالكي الاخيرة، الا ان بعض الصفحات مازالت تحاول تبرير موقفه، فيما فضلت صفحات أخرى الصمت وتجاهلت الموضوع واستمرت بنشر صور وتعليقات مؤيدة لرئيس الوزراء.

XS
SM
MD
LG