روابط للدخول

نيويورك تايمز: الربيع العربي بدأ من العراق


نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" مقالا للكاتب الامريكي من اصل عراقي كنعان مكية، الاستاذ في جامعة برانديز، تحت عنوان "الربيع العربي بدأ من العراق" يقول فيها: أن إزاحة صدام حسين كان لها ارتباط وثيق بسقوط سلسلة من الدكتاتوريات العربية الأخرى بالتعاقب بدء من العام 2011، وهي حقيقة كثيراً ما يغفلها الآخرون، والسبب إلى حد كبير هو أجواء العداء.

ويوضح مكية انه بعد 2003 بدأ صرح منظومة الدولة العربية بالتشقق في مواضع أخرى أيضاً. ففي 2005 خرج ألوف اللبنانيين إلى الشوارع لطرد الجيش السوري، وذاق الفلسطينيون طعم أول انتخابات حقيقية، وأرغم الأميركيون مبارك على السماح للمصريين بإجراء أول انتخابات يقل فيها التزوير في 2006 كما بدأ نوع جديد من الكتابات الناقدة بالانتشار عبر الإنترنت والروايات، وبدأ المناخ النفسي السياسي العربي هو الآخر بالتغيّر.

ويتابع الكاتب الامريكي ان افكار السياسات العربية ما بعد حرب 1967 التي كان يقصد منها إضفاء الشرعية، مثل الوحدة العربية ومعاداة الإمبريالية والصهيونية التي كانت تدعّم بنيان النظام الحاكم في العراق أو ذاك الحاكم في سوريا، كانت آخذة بالتآكل أمام حقائق الحياة في ظل حكم صدام. وبدلاً من هذه الأوهام جعل الثوريون الشباب في العالم العربي من صراعهم ضد دكتاتورييهم أولوية سياسية، وهو بالضبط ما فعله نظراؤهم العراقيون قبلهم بعشرين عاما، بعد حرب الخليج الأولى، ولكنهم لم يوفقوا، حسب كنعان مكية في صحيفة نيويورك تايمز.

وفي الازمة السورية تذكر صحيفة واشنطن بوست أن العديد من السوريين يتأهبون لاحتمال طالما توجسوا خيفة منه وهو اندلاع حرب أخرى ليس بين نظام الرئيس بشار الأسد والمعارضة المسلحة، بل بين الثوار انفسهم وتحديدا بين من تسميهم الصحيفة بالمقاتلين المعتدلين وبالمتطرفين الإسلاميين، موضحة أن خلافات بدأت تظهر بين جماعات الثوار ذات طابع أيديولوجي وحول شكل الدولة السورية المستقبلية وإدارة الموارد.

وتنقل الصحيفة عن شخص يُكنَّى بأبي منصور، عرفته بقائد في ألوية الفاروق التابعة للجيش السوري الحر، القول إن القتال بين الثوار أمر لا مفر منه، وإذا لم يحدث اليوم فإنه سيقع غداً.

XS
SM
MD
LG