روابط للدخول

الداخلية تبدأ بتحريك مشروع البطاقة الوطنية الموحدة


بطاقة هوية ألكترونية

بطاقة هوية ألكترونية

لا يزال مشروع إصدار البطاقة الوطنية الموحدة، او ما يعرف بالبطاقة الذكية، يراوح في حدود الكلام المجرد منذ عام 2005 الذي شهد إطلاق نواته الأولى.

ويقول المتحدث باسم وزارة الداخلية سعد معن ان الايام القليلة المقبلة ستشهد عقد مؤتمر لانطلاق العمل بهذا المشروع، مضيفاً في حديث لأذاعة العراق الحر، ان الوزراة أعلنت في مطلع الاسبوع عن البدء بمسعى جديد لبعث مشروع البطاقة الوطنية الموحدة من جديد عن طريق فتح الباب أمام الشركات الاجنبية لتنفيذه في وقت لاحق من العام الحالي.

وتشير تقديرات رسمية الى ان الكلفة المالية لهذا المشروع، الذي يؤمّن اختزال البطاقات الرسمية الاربع للفرد العراقي ببطاقة واحدة، ستزيد عن 400 مليون دولار، لأنه سيتكفّل بترشيق اكثر من 30 مليون بطاقة وسجل، وتحويلها الى معلومات رقمية بإستخدام اجهزة ومنظومات حديثة.

ويعتقد عضو اللجنة القانونية في مجلس النواب حسين الصافي ان هذا المشروع سيسهم بشكل كبير في تحسين الوضع الأمني الامن في العراق.
وتعد الهوية الوطنية وسيلة أساسية لتعزيز الأمن الوطني للبلدان، فهي وثيقة مهمة للكشف عن الدخلاء، وحماية البلاد من المهاجرين غير الشرعيين، بالاضافة الى الفوائد الاخرى التي سيجنيها المواطن من إصدارها عبر هذا المشروع.

جدير بالذكر ان المواطن يتحمل معوقات عديدة خلال مراجعاته لدوائر الدولة نظرا لكثرة المستمسكات الثبويتة الواجب عليه احضارها في كل مرة. ويقول المواطن فلاح حسن ان عمليات الفساد الاداري والاجواء السياسية المشحونة عملت على عرقلة تنفيذ مثل هذا المشروع.

XS
SM
MD
LG