روابط للدخول

ردود فعل على مقترح تأجيل انتخابات نينوى والانبار الى آيار


تباينت ردود فعل مواطنين ومراقبين في الموصل ازاء مقترح المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بتأجيل الانتخابات المحلية في محافظتي نينوى والانبار الى 18 آيار المقبل.

ففي الوقت الذي ايد فيه البعض هذا المقترح باعتباره سيسهم في ضمان اختيار مرشحين اكفاء من دون اية تاثيرات على الناخبين، شكك اخرون بالنوايا الحقيقية التي تقف وراء هذا المقترح.

وتقول السيدة عبير مصطفى ان قرار تاجيل الانتخابات في نينوى والانبار لغاية شهر ايار اتخذ "لاغراض سياسية لان جميع محافظات العراق تعاني من التدهور الامني، فلماذا اقتصر الامر على هاتين المحافظتين".

فيما يرى المواطن حسن كريم ان "تاجيل الانتخابات قد تكون له فائدة لابناء المحافظة لاعطاء المرشحين فرصة اكبر للدعاية وتمكين المواطن من التعرف عليهم وتدقيقهم اكثر، ضمانا لانتخاب الاكفأ منهم".

وقال الناطق باسم محافظة نينوى قحطان سامي ان "الحكومة المحلية في نينوى تشكك هي الاخرى باهداف مقترح اجراء انتخابات مجلس محافظتي نينوى والانبار في شهر آيار المقبل"، مؤكدا "ان هذا التاجيل يخدم مصالح الجهات التي تقف ورائه".

الى ذلك قال المحلل السياسي علي احمد انه "كان الاجدر بمجلس الوزراء العراقي تذليل العقبات التي تحول من دون اجراء الانتخابات في محافظتي نينوى والانبار بموعدها المحدد اذا ما اراد معالجة الازمة بشكل دقيق".

يشار الى ان المفوضية العليا للانتخابات كانت قد تقدمت بمقترح الى مجلس الوزراء العراقي يقضي باجراء الانتخابات المحلية في محافظتي نينوى والانبار في 18 من شهر آيار المقبل بعد ان زار وفد من المفوضية هاتين المحافظتين وتدارس امكانية اجراء الانتخابات فيهما مع القيادات الامنية والحكومة المحلية.

XS
SM
MD
LG