روابط للدخول

"المدى" البغدادية: مشاورات رفيعة يجريها الصدر لسحب الثقة عن المالكي


تنشر جريدة "الصباح الجديد" في صدارة اخبارها تصريحات رئيس لجنة الأمن والدفاع البرلمانية حسن السنيد التي قال فيها السنيد ان بغداد غير ملزمة بتنفيذ أي اتفاق أبرمته الولايات المتحدة مع الجانب التركي، سواء على الصعيد الأمني أوالعسكري.

وتابعت صحيفة "المدى" المستجدات في تحركات التيار الصدري، فمن تأكيدات كتلة الأحرار على أن عودة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الى البلاد تتصل بجهود مكثفة لتفعيل تحالف "النجف - أربيل"، تمضي الصحيفة الى الكشف عن مشاورات رفيعة يجريها الصدر لسحب الثقة عن رئيس الحكومة. مضيفة ايضاً ان الأحرار تجدد مقاطعتها لجلسة مجلس الوزراء بسبب عدم تلبية شروط التي أعلنها الصدر لعودة وزرائه.

وتحت عنوان "يوم (انتخابي) لدولة القانون يعرقل يوم (برلماني) لمجلس النواب" افادت صحيفة "الناس" بأن المنطقة الخضراء تحولت يوم الاحد إلى ساحة واسعة لعمليات تفتيش وإجراءات أمنية مشددة على خلفية الاحتفال الانتخابي الذي اقامته كتلة "ائتلاف دولة القانون" في فندق الرشيد القريب من مجلس النواب ما تسبب بتعطل كبير لحركة وصول النواب وقادة الكتل النيابية الى قاعة المجلس. ونقلت الصحيفة عن احد البرلمانيين دون الإفصاح عن هويته، قوله ان هذه الحادثة لو كانت قد جرت في أبسط بلد يحترم الديمقراطية لتم معاقبة الأجهزة الامنية التي عرقلت او أخرّت عمل مؤسسة تشريعية ورقابية لحساب عملية انتخابية تابعة لحزب او تكتل سياسي، وكما ورد في الصحيفة.

وفي مقال بصحيفة "العالم"هذا يكتب قاسم السنجري أن الذي يعيش في بلد مثل العراق عليه أن يتصور نفسه يعيش أجواء رواية تحمل من الغرائبية ما تعجز عن احتواء توصيفه أكثر المصطلحات النقدية دقة. ويشير الكاتب الى النائب السابق مشعان الجبوري الذي افاد بأن القضاء أسقط عنه أكثر من 45 تهمة موجهة ضده، دون أن يفصح عن الكيفية التي أسقطت بها هذه التهم. وعن هجوم الجبوري على خصوم رئيس الوزراء نوري المالكي وكيل الصفات المسيئة لهم، فما هي إلا محاولة للتقرب، كما يرى كاتب المقال.

XS
SM
MD
LG