روابط للدخول

أجواء متشنجة تلف استضافة المالكي في البرلمان


رئيس الوزراء نوري المالكي (يمين) ورئيس مجلس النواب أسامة النجيفي في مؤتمر صحفي ببغداد في 20 كانون الأول 2010.

رئيس الوزراء نوري المالكي (يمين) ورئيس مجلس النواب أسامة النجيفي في مؤتمر صحفي ببغداد في 20 كانون الأول 2010.

أطلق عدد من السياسيين العراقيين تصريحات متشنجة منذ ان أعلنت رئاسة مجلس النواب عزمها استضافة رئيس الوزراء نوري المالكي، على خلفية تدهور الوضع الامني مؤخراً باعتباره القائد العام للقوات المسلحة.

وبالرغم من ان اجراءات استدعاء الوزراء او رئيس الحكومة مكفولة دستورياً، الا ان النائب عن إئتلاف دولة القانون علي شلاه يؤكد في حديث لاذاعة العراق الحر ان كتلته تعارض هذه الاجراءات من حيث تحديد موعد الاستضافة، اذ لا يمكن لرئاسة البرلمان، حسب تعبير الشلاه تحديد هذا الموعد، وان الامر متروك لرئيس الوزراء وبما لا يتعارض مع انشغالاته ومواعيده الرسمية.

من جهته يرى النائب عن القائمة العراقية كامل كريم عباس ان الجلوس الى طاولة الحوار افضل بكثير من الاستجواب الذي يمكن ان يتم بعد ان يتفق قادة الكتل السياسية على تسوية خلافاتهم والعمل لصالح المواطن العراقي، على حد قوله.

الى ذلك يؤكد المحلل السياسي واثق الهاشمي ان المطالبين باستضافة او استجواب رئيس الوزراء عليهم المضي قدما في مشروعهم هذا وان لا يجعلوا منه مادة للتسقيط السياسي والتهديد عبر وسائل الاعلام، متوقعاً ان لا تعقد جلسة الاستجواب الخاصة بالمالكي لعدم توفر معطيات عقدها في ظل الاجواء السياسية المتشنجة، حسب تعبيره.
XS
SM
MD
LG