روابط للدخول

كربلاء:تحذيرات من صعود قوى دينية الى سدة الحكم


حذرت وحدة الابحاث الدولية في جامعة كربلاء من أن تؤدي الثورات العربية الى نزاعات دينية وطائفية في المنطقة بفعل صعود جماعات دينية متطرفة الى سدة الحكم في عدد من البلدان.
وقال مدير الوحدة الدكتور خالد العرداوي ان الخشية من صعود الجماعات المتطرفة مبررة لانها لن تحكم برؤية حديثة وستتأثر برؤاها الفكرية الإقصائية.

ونبه العرداوي إلى أن صعود من أسماها القوى الدينية المتطرفة سيؤدي إلى صراعات في دول عدة ومنها سورية ولبنان والعراق.

الى ذلك اشار استاذ النظام السياسية في كلية القانون بالجامعة الدكتور سامر مؤيد إلى أن الصراعات المقبلة في المنطقة ستؤدي إلى تقسيم عدة بلدان، موضحا ان الصراع سيؤدي الى تحفيز الهويات الفرعية سبيلا لاقامة كيانات فرعية ضعيفة.

وكانت الأوساط العراقية السياسية والاجتماعية قد عبرت عن خشيتها من تأثر العراق بالصراع الجاري في سوريا وبالتحولات العربية التي حدثت في عدة بلدان وجاءت بالإسلاميين إلى الحكم فيها.

واشار الباحث وعضو اتحاد المؤرخين العرب حسن عبيد عيسى إلى أن العراق لن يكون بعيدا عن مزالق الصراع في المنطقة، وقال ان العراق سيجر الى معترك ليس في صالحه وهذا واضح من خلال تصريح مسؤولين في المعارضة السورية تهدد بان تكون المعركة المقبلة على ابواب الكوفة.

ولكن مع كل المخاوف من انسحاب الصراع في سوريا الى العراق في ظل تصاعد حدة المشاعر الطائفية في المنطقة لفت استاذ النظم السياسية سامر مؤيد إلى أن التداعيات الخطيرة للتحولات السياسية في المنطقة العربية وخصوصا في سورية يمكن أن تكون أقل وطأة على العراق في حال تمكنت من اسماها بقوى الاعتدال من الوصول الى السلطة.

وكانت عدة دول عربية قد شهدت تحولات سياسية هامة على مدى العامين الماضيين فيما هناك عدة دول اخرى مرشحة لمثل هذه التحولات.

XS
SM
MD
LG