روابط للدخول

أبو تحسين: الساسة حرموا الشعب فرحة سقوط صدام


ابو تحسين يضرب صورة صدام بنعاله

ابو تحسين يضرب صورة صدام بنعاله

يقول جواد كاظم عواد الشهير بأبي تحسين، مستذكرا يوم التاسع من نيسان 2003عندما انهال بالضرب على صورة صدام بنعاله، انه ذهب وعدد من اصدقائه الى مقر اللجنة الاولمبية العراقية لمشاهدة أحد سجون عدي المخصصة للرياضيين، لكن لم يدخل السجن وانما استوقفته احدى صور صدام المعلقة في مدخل اللجنة الاولمبية، فانزلها وانهال عليها بالضرب بنعاله لعله يفرغ الغضب الذي كبته عقودا من الزمن تجاه هذا النظام، حسب تعبيره.

واشار ابو تحسين الى انه كان يتمنى ان يفتح اسقاط صدام الباب واسعا امام المثقفين والاكاديمين العراقيين، الذين هربوا من بطشه للعودة الى العراق والمشاركة في بنائه، لكن والحديث لابي تحسين "صراعات وخلافات السياسيين العراقيين وسراعاتهم حرمت الشعب العراقي من فرحة التخلص من النظام الدكتاتوري المستبد".

ابو تحسين السليمانية اذار 2013

ابو تحسين السليمانية اذار 2013

وتباينت اراء مواطنين في السليمانية بشأن التغييرات التي حصلت في العراق بعد عام 2003. فمنهم من وصفها بالتحول الجذري في حياة الفرد العراقي على الصعيد الاقتصادي والاجتماعي وحتى السياسي، بينما رأى اخرون ان التدهور الامني والفساد بجميع انواعه هو ماجناه العراق نيجة سقوط نظام صدام.

المواطنان علي محمد، ودلير جعفر، اوضحا "ان لكل زمن سلبياته وايجابياته. سابقا كان الامن مستتبا ولكن المواطن العراقي كان في عزلة عن العالم الخارجي، بينما نفتقد اليوم الامن والامان، بعد ان حصلنا على جزء من الحرية والتواصل مع العالم".

اما الصحفي سعيد ابراهيم فقد اكد "ان الوضع اختلف بشكل كبير نحو الاحسن بعد عشر سنوات على سقوط صدام، إذ تحققت للمواطن العراقي مساحة كبيرة من الحريات، وقفزة نوعية في مستواه المعيشي. وفي الوقت الذي كان النظام السابق يمارس ارهاب الدول، فان الارهاب حاليا يأتي من خارج العراق".

XS
SM
MD
LG