روابط للدخول

"الاتحاد" الاماراتية: طوفان الدم في العراق كافٍ لإقالة حكومات


تناقلت الصحف السعودية اوضاع معتقليهم في العراق، ففي الوقت الذي بيّن القائم بالأعمال السعودي في الأردن حمد الهاجري في حديث مع صحيفة "الوطن" انهم وجدوا وضع السعوديين المعتقلين في سجن سوسة بكردستان مطمئن، واصفاً ايّاهم بأنهم محسودون بالنسبة للسجناء الآخرين. فإن صحيفة "الشرق" من جهتها، نقلت عن محامٍ عراقي مختص في الدفاع عن المعتقلين السعوديين في العراق، أن السجناء يتعرضون للتعذيب النفسي والبدني، خصوصاً الموجودين في سجن التاجي في بغداد، ويتجاوز عددهم الـ 15 سجيناً، إضافة إلى ثلاثة سجناء في سجن مطار المثنى. مؤكداً المتحدث لـ"الشرق" أن الاعترافات تُنتَزع من السجناء بالقوة من قِبَل الاستخبارات العسكرية العراقية.

واشارت الصحف الكويتية الى ما كشف عنه نائب رئيس مجلس الأمة الكويتي مبارك الخرينج من ان رئيس مجلس الوزراء الكويتي الشيخ جابر المبارك قد اكد له خلال اتصال هاتفي عدم وجود افراد لـ"جيش المهدي" في الكويت أو بدونٍ ينتمون إليه، وان سموه اوضح له ان هذه المعلومة غير صحيحة.

وفي "الوطن" الكويتية توقف الكاتب حسن علي كرم عند تصريح وكيل وزارة الخارجية الكويتية خالد الجارالله حول نية رئيس الوزراء الكويتي الشيخ جابر المبارك للقيام بزيارة رسمية الى بغداد خلال الشهر المقبل. ويرى الكاتب أنه وعلى الرغم من حاجة البلدين للتزاور والتحاور الاخوي، لكن الظرف السياسي والامني غير مناسب للقيام بالزيارة، خصوصاً ان المسؤولين العراقيين سواء في الحكومة المركزية في بغداد، أو الحكومة المحلية في البصرة قد التزموا الصمت على اعمال الشغب والتخريب التي طالت اخيرا الجانب الكويتي من الحدود.

في عمود بصحيفة "الاتحاد" الاماراتية يشدد الكاتب رشيد الخيون على ان طوفان الدم في العراق كافٍ لإقالة حكومات. لافتاً الى انه لم يبق يوم من أيام الأسبوع العراقي خالياً من النعت بالدموي أو الأسود. في حين وبعد كل كارثة يخرج رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة ووزير الدفاع ووزير الداخلية ووزير الأمن ومدير المخابرات العامة متوعداً ومهدداً.

XS
SM
MD
LG