روابط للدخول

يقول أدباء عراقيون ان الاجراءات الادارية والأمنية والفعاليات الخاصة بافتتاحية فعاليات مهرجان بغداد عاصمة الثقافة العربية، أثارت استياءً كبيراً في الوسط الثقافي الذي طالب بمقاطعة تلك الفعاليات.

وقال الروائي طه حامد الشبيب أن دعوات وزارة الثقافة كانت مختصرة ومهينة، فضلاً عن أنه لم يكن لاتحاد الأدباء والكتاب دور في هذه الفعاليات، مؤكداً أن الادباء قاطعوا فعاليات المهرجان.
وأشارت القاصة أطياف سنيدح إلى أن افتتاح مهرجان بغداد عاصمة الثقافة العربية كان له علاقة بالرجل السياسي الداعم أكثر من المثقف العراقي، بحسب تعبيرها.
وذكر امين عام اتحاد الادباء والكتاب في العراق الفريد سمعان ان حفل الافتتاح اتسم بسوء التنظيم وعدم القدرة على القيام بمثل هذه الاعمال بالشكل المطلوب، كون الفعاليات كانت تفتقد إلى من لديهم الخبرة والتجربة، وقال أن الاجراءات الأمنية التي اتخذت كان فيها الكثير من المبالغة، وبخاصة أساليب التعامل المعقدة التي سببت استياءً كبيراً، فضلاً عن أن هناك تزييفاً كبيراً في الحقائق.

من جهته نفى مسؤول الإعلام في وزارة الثقافة عبد القادر الجميلي صحة ما تداوله الوسط الثقافي من مخالفات وإجراءات لم تكن بالمستوى المطلوب، وبيّن أن وزارة الثقافة دعت المثقفين كافة للمشاركة في مهرجان افتتاح فعاليات بغداد عاصمة الثقافة العربية، إلا أنهم لم يحضروا لظرفٍ ما.

XS
SM
MD
LG