روابط للدخول

"الرأي" الكويتية: مشروع الإطاحة بالمالكي بدأ يتآكل شيئاً فشيئاً


حظيت زيارة وزير الخارجية الأميركي جون كيري المفاجئة لبغداد بمتابعة الصحف العربية، ونقلت صحيفة "الشرق" السعودية عن مصادر عراقية تباين وجهات النظر بين رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي والوزير الأميركي الذي قرر، وفقاً لهذه المصادر، زيارة بغداد ولقاء المالكي إثر موقف العراق المتصلب من منح مقعد سوريا للمعارضة في القمة العربية في العاصمة القطرية الدوحة.

وكتبت "الرأي" الكويتية ان البراهين تزداد يوماً بعد آخر، لتدّل على ان مشروع الإطاحة بالمالكي، عن طريق مقاطعة وزراء وتعليق آخرين حضورهم لجلسات المجلس الوزاري، ليس له نصيب من النجاح بعد أن بدأ يتآكل شيئا فشيئا، فضلاً عن غموض لايزال يكتنف مواقف أصحاب ذلك المشروع، من دعوات وجهت إليهم لسحب وزرائهم نهائيا من الكابينة الحكومية. أحدث تلك الدلائل (بحسب الصحيفة)، هو استئناف وزير الخارجية هوشيار زيباري لعمله الحكومي. إضافة الى نفي وزير العلوم والتكنولوجيا عبد الكريم السامرائي الأنباء التي شاعت عن تقديمه استقالته من الحكومة تلبية لرغبة المتظاهرين المناوئين لسياسات المالكي.

من جهتها افادت "الوطن" الكويتية، بأن ما أثاره النائب الكويتي مشاري الحسيني عن دخول 37 الفاً من البدون ينتمون الى جيش المهدي قد اخذ بعداً خطيراً. وان نواباً اعلنوا عن توجههم لتقديم طلب تشكيل لجنة تحقيق في الموضوع للوقوف على حقيقته وخصوصاً ان من شأنه ان يؤثر في تجنيس بعض البدون ويضع قيوداً امنية عليهم.

هذا وفي الشأن الرياضي نشرت "الدستور" الاردنية ان الأمير علي بن الحسين نائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم ورئيس الاتحاد الاردني قد اجرى اتصالاً هاتفياً مع رئيس الاتحاد العراقي ناجح حمود، أكد خلاله استمرار دعمه لحق المنتخبات والاندية العراقية في اللعب على أراضيها على جميع مستويات بطولات الاتحادين الدولي والاسيوي. ملفتة الصحيفة الى ان الامير أعلن عن زيارة قريبة له للعراق بهدف الاطمئنان على الأوضاع الكروية فيها.

XS
SM
MD
LG