روابط للدخول

مراقبون: الساعات المقبلة ربما تكون فاصلة في تاريخ مصر


متظاهر يرفع العلم المصري امام مقر الاخوان في المقطم وخلفه حفلتان تشتعل فيهما النيران- القاهرة 22 آذار

متظاهر يرفع العلم المصري امام مقر الاخوان في المقطم وخلفه حفلتان تشتعل فيهما النيران- القاهرة 22 آذار

لم تقلل رياح الخماسين التي ضربت مصر من عاصفة الاحتجاجات ضد جماعة الأخوان المسلمين، إذ وقعت مواجهات ظهر الجمعة بين متظاهرين وشباب الأخوان. واحتشد في بورسعيد آلاف المواطنين قادمين من ست محافظات وهم يرددون "يسقط حكم المرشد"، وفي القاهرة سعت قوات الأمن جاهدة للفصل بين متظاهري "مليونية جمعة الكرامة" أمام مقر جماعة الأخوان الرئيس في المقطم، في الوقت الذي تبادل فيه متظاهرون التراشق بالحجارة مع مؤيدين لجماعة الأخوان المسلمين.

واقتحم متظاهرون مقر مكتب الإرشاد في منطقة المنيل بالقاهرة وحطموا محتوياته، وكان هذا المقر هو المقر الرئيس للجماعة قبل ثورة 25 يناير 2011.

واتسع نطاق الاستقطاب في مختلف محافظات الجمهورية، ومنع متظاهرون المئات من عناصر الأخوان كانوا في طريقهم لمقر الجماعة في المقطم وهم يرددون "عالمقطم رايحين.. شهداء بالملايين".

وفي الإسكندرية وقعت اشتباكات عنيفة بين معارضين للأخوان، وعناصر غير معروفة وذلك أمام المنطقة الشمالية العسكرية.

وفي المحلة حاول متظاهرون إضرام النار في مقر جماعة الأخوان المسلمين. وقال المستشار القانوني لحزب الحرية والعدالة أحمد أبو بركة، إن "الأخوان لن يسمحوا بحرق مقارهم، وسنتعامل مع مقتحمي المقرات كمجرمين".

وقال المتحدث باسم شباب جبهة الإنقاذ أحمد مقدامي في اتصال هاتفي مع اذعة العراق الحر إن "المسيرات التي وصلت إلى المقطم تعرضت لاعتداء بالفعل من عناصر الأخوان"، وحمل مقدامي جماعة الأخوان، والشرطة مسؤولية سلامة المتظاهرين، مشددا على أن "تظاهراتنا سلمية"، وأن الاعتداء تماثل ما حدث في موقعة الجمل أثناء الثورة".

وانتشر متظاهرون في محيط قصر الاتحادية، (القصر الرئاسي) في القاهرة وأضرموا النيران في سيارة للشرطة.

يشار الى ان جماعة الأخوان المسلمين تتعرض لأكبر احتجاجات في تاريخها منذ توليها السلطة في مصر، ويرى مراقبون ان الساعات المقبلة ربما تكون فاصلة في المستقبل المصري.

XS
SM
MD
LG