روابط للدخول

"نوروز" يوم جديد في العلاقة بين الشعوب ومقاتلو تركيا الأكراد يقولون فيه وداعا للسلاح


دياربكر : احتفالات بعيد نوروز

دياربكر : احتفالات بعيد نوروز

يعتبر "نوروز"، اليوم الجديد باللغة الكردية، عيداً قومياً لدى الشعب الكوردي في الشرقين الأدنى والأوسط، وعيدا وطنيا وقوميا لدى العديد من الأمم والشعوب في هاتين المنطقتين، كما أنه عيد الأرض والخصوبة لدى البعض الأخر ويسمى بـ "عيد الشجرة" أو "عيد الأم".

وأثناء إعداد هذا الملف عن "نوروز" ومعانيه في تحقيق السلام بين الأمم والشعوب نقلت وكالات الأنباء من تركيا بشكل عاجل نبأ توجيه الزعيم الكردي عبدالله أوجلان من معتقله في جزيرة أمرلي بالقرب من استانبول نداءا الى أنصاره من مقاتلي حزب العمال الكردستاني الذين يرابطون في غالبيتهم داخل الأراضي العراقية في إقليم كردستان الى وقف العمليات القتالية، والانسحاب من تركيا في إطار عملية سياسية تحيي الآمال في إنهاء صراع مسلح، قتل فيه ما لا يقل عن 40 ألف شخص.

وفي بيان تلاه سياسي كردي في احتفالات الكرد في تركيا في مدينة "أمد"، ديار بكر بالسنة الكردية الجديدة (نوروز)، وحضرها نحو ربع مليون شخص، نقل عن أوجلان قوله في البيان "لتصمت المدافع وتسود السياسة."

وأضاف أن أوجلان قال إن الكرد في تركيا وصلوا الى مرحلة يجب ان تنسحب فيها قواتهم المسلحة الى خارج الحدود، وأن هذه ليست النهاية بل بداية حقبة جديدة حسب قوله. وفي العراق حظي "نوروز" باعتراف رسمي من قبل الدولة منذ الحادي عشر من آذار عام 1970، في البيان الرسمي الذي صدر عن اتفاق بإنهاء صراع مسلح دام نحو عقد من الزمن، إلا أنه لم يدم طويلا. لكن هذا العيد استعاد اعتباره في الدستور الجديد للبلاد الذي أقر عقب التغيير الذي حصل في البلاد قبل عشرة أعوام من الآن بعد الإطاحة بنظام الحكم السابق.

ولوحظ هذا العام اقتصار الاحتفال بعيد نوروز على إقليم كردستان وعدم تنظيم الحكومة أي فعالية رسمية لأسباب يوردها كامل أمين المتحدث باسم وزارة حقوق الانسان ومنها الظروف الأمنية الحالية وتزامن نوروز مع انطلاق فعاليات بغداد عاصمة الثقافة العربية.

فيما هنأ رئيس الوزراء نوري المالكي الشعب الكردي بعيد نوروز داعيا أن تكون هذه المناسبة مدعاة للوحدة والتكاتف. وفي بيانه الذي صدر اليوم تمنى المالكي للشعب الكردي، الذي قال إنه عانى الاضطهاد وتعرض للأسلحة الكيماوية في العهد الدكتاتوري المباد، المزيد من التطور والازدهار.

وفي هذا الإطار قال المحلل السياسي واثق الهاشمي ان نوروز يمكن ان يشكل فرصة أمام الحكومة والسياسيين لتقريب وجهات نظرهم وتحقيق التقارب المنشود.

شعبيا تدفق مئات الآلاف من المواطنين العراقيين من أنحاء مختلفة من البلاد على إقليم كردستان بهذه المناسبة حسب قول مراسل اذاعة العراق الحر الزميل أزاد محمد من السليمانية حيث قال إن عددهم قد يصل الى مليون و700 الف سائح.

كما حظي عيد نوروز بإهتمام إقليمي ودولي، إذ أقر دوليا كعيد عالمي بقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة في جلستها المرقمة 71 وفي قرارها المرقم 64 / 253 الصادر في 23 شباط عام 2010 عطفا على قرارها المرقم 6/56 في 9 تشرين الثاني عام 2001 المعني بالميثاق العالمي للحوار بين الحضارات.
http://www.un.org/ar/events/nowruzday

وقد وجه الرئيس الأميركي باراك أوباما كعادته كل عام رسالة تهنئة للمحتفين بنوروز في أنحاء العالم متمنيا أن يكون مناسبة لوضع نهاية للخلاف النووي مع ايران التي تحتفل بهذه المناسبة ايضا.
http://www.whitehouse.gov/the-press-office/2013/03/18/statement-president-obama-nowruz

كما وجه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون رسالة بهذه المناسبة للمحتفين بنوروز، وبينهم الشعب الكردي في العراق، قائلا إن شعوبا عدة في منطقة غنية بتنوعها تحتفل اليوم بعيد نوروز وهو احتفالٌ بالقوى الأسمى التي توحِّدنا.
http://www.un.org/ar/sg/messages/2013/Nowruzday.shtml


ساهم في الملف مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد احمد الزبيدي

XS
SM
MD
LG