روابط للدخول

صور صدام وذكرياته مازالت رائجة في الأردن


كتاب عن مذكرات صدام حسين في مكتبة بعمّان

كتاب عن مذكرات صدام حسين في مكتبة بعمّان

بعد عشر سنوات من هروب صدام حسين من بغداد ولجوئه الى الحفرة التي اقتيد منها الى المحاكمة، ما زال هناك من العرب الذين يرسمون صورة البطل لرئيس النظام السابق، ويقبلون على تداول كل ما يتعلق به، لاسيما في الاردن حيث توجد في العاصمة عمّان محال مختصة ببيع قلائد وميداليات واكواب تحمل صوره.

ويقول فؤاد الافغاني، صاحب محل لبيع الهديا وسط عمان، ان الاقبال متزايد على شراء هذا النوع من القلائد والاكواب من قبل مواطنين عراقيين مقيمين في الاردن او اردنيين وحتى سياح ااجانب.

ولا يقتصر الامر على الصور فقط، بل يتعدى الأمر الى كتب ومنشوات تزدحم بها رفوف المكتبات. ويشير حسن علي، صاحب مكتبة في الساحة الهاشمية الى ان مكتبته لا تخلو من الكتب التي تتحدث صدّام، مشيراً الى ان الأحداث السياسية في العراق تسهم بزيادة الاقبال على تلك الكتب.

ويرسم الاردنيون صورة البطل لصدام الذي يرون انه قصف تل ابيب بصواريخ سكود عام 1991 وقدم
الدعم لأسر القتلى الفلسطينين، كما ان غزوه للكويت أدى بشكل او بآخر الى تعزيز هذه الصورة لدى الاردنيين. ولم يخفِ صاحب مكتبة الطليعة سامي ابو حسين اعجابه الواضح به.

هذه المشاعر والصورة الايجابية التي يحاول الاردنيون تسويقها لصدام تشكل مصدر استفزاز وعدم رضا لدى الكثير من العراقيين الذين عاشوا سنوات طويلة من القمع والقحط تحت حكمه.

XS
SM
MD
LG