روابط للدخول

سياسي: مزيد من الوقت لانضاج نظام ديمقراطي معاصر


مجلس النواب العراقي

مجلس النواب العراقي

عشر سنوات مرت على بدء معركة اسقاط النظام السابق على يد القوات الاميركية التي دخلت العراق في ربيع عام 2003، بعد أن أعلنت واشنطن في حينه ان هناك اسباباً عديدة لشن الحرب لعل ابرزها مسالة امتلاك العراق اسلحة دمار شامل، فضلاً عن دعمه لبعض قوى الارهاب في العالم كتنظيم القاعدة وبعض الجماعات المتشددة.

ويرى السياسي العراقي وائل عبد اللطيف ان شن الحرب على العراق جاء، الى جانب تلك الاسباب ايضا، نتيجة لسياسات النظام السابق الطائشة سواء الداخلية منها من خلال قمع الشعب، او الخارجية كشن الحروب على دول الجوار.
وبشأن التوقعات لنجاح العراق في العبور الى بر الامان بعد عشر سنوات من سقوط نظام صدام حسين يرى عبد اللطيف ان هذا البلد يحتاج لمزيد من الوقت لفهم وانضاج نظام ديمقراطي معاصر، مؤكداً انه كان يتمنى بقاء القوات الاميركية لفترة اطول.

وكانت الغالبية العظمى من العراقيين رحبت بقرار اسقاط النظام السابق، لكن الاختلاف كان حول الآلية التي يتم بموجبها تنفيذ ذلك، فالبعض كان يراهن على التغيير من الداخل والبعض الاخر كان يفضل التدخل الخارجي.

ويشير السياسي الكردي محمود عثمان الى ان اسقاط النظام كان أمراً جيدا، لكن السياسة العشوائية التي انتهجتها واشنطن بعد عام 2003 تسببت في ارباك الوضع في العراق.
ويؤكد عثمان في حديث لاذاعة العراق الحر ان مستقبل العملية السياسية في العراق مرهونة اليوم باداء القوى السياسية ومدى قدراتها في حل خلافاتها من دون تدخلات خارجية.

XS
SM
MD
LG