روابط للدخول

50 قتيلاً في موجة تفجيرات جديدة ببغداد


شرطي يتفحص موقع إنفجار سيارة مفخخة في الشعلة

شرطي يتفحص موقع إنفجار سيارة مفخخة في الشعلة

رغم الاجراءات الامنية المشددة التي تفرضها القوات الامنية منذ اكثر من اسبوع بالتزامن مع الذكرى العاشرة لحرب الاطاحة بنظام صدام حسين، الا ان بغداد عاشت صباحا داميا اخر الثلاثاء من خلال موجة تفجيرات طالت احياء متفرقة من العاصمة.
وراح ضحية التفجيرات التي نفذت بتسع سيارات مفخخة واكثر من اربع عبوات ناسفة، اكثر من 50 قتيلاً وعشرات من الجرحى وفقاً لإحصاءات رسمية.

واثارت التفجيرات حالة من السخط، وتساءلت المواطنة زهراء حسين، من سكنة حي الشرطة الرابعة عن دور القوات الامنية التي قالت انها اصبحت شبه معطلة امام الجماعات المسلحة. واشار عباس حسين، طالب في احدى مدارس بغداد، الى ان القائمين على المدرسة قاموا باخراج الطلاب منها مخافة استهدافها، خصوصاً وان احدى التفجيرات استهدف مدرسة. اما رغد عماد، موظفة في احدى دوائر الدولة، فقد اضطرت الى ترك عملها واللجوء للمنزل لتفقد ابنائها.

آثار إنفجار عبوة ناسفة في مدينة الصدر

آثار إنفجار عبوة ناسفة في مدينة الصدر

الى ذلك بيّن رئيس اركان قيادة علميات بغداد الفريق الركن حسن البيضاني ان قوات الامن شددت اجراءاتها وتمكنت من تعطيل خمس سيارات مفخخة، فضلاً عن تعطيل عدد من العبوات الناسفة، لافتاً الى ان الجهد الاستخباراتي يعمل بطاقته القصوى، الا ان الهجمات الارهابية على العراق اكبر بكثير من اي جهد حكومي، بحسب تعبيره.

وشهدت بغداد حالة من الزحام المروري بسبب قطع الطرق من قبل الاجهزة الامنية علماً ان المناطق التي تم استهدافها هي مدينة الكاظمية وحي الشرطة الرابعة والاعلام والحسينية وبغداد الجديدة ومدينة الصدر والعطيفية، فضلا عن منطقة كرادة مريم بالقرب من السفارة الجزائرية.

مزيد من التفاصيل في الفيديو:













XS
SM
MD
LG