روابط للدخول

"العالم" البغدادية: الجميلي يسعى لطلب مساعدة دولية لحماية المظاهرات


مع سيطرة الشأن السياسي على عناوين الصحف البغدادية، اوردت "العالم" معلومات نسّبتها لمصدر برلماني تفيد بأن رئيس كتلة العراقية في البرلمان سلمان الجميلي يسعى لطلب مساعدة دولية لحماية المظاهرات من خلال الوفد الرسمي الذي يمثل مجلس النواب في مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي الذي سيعقد في الاكوادور في 22 من الشهر الحالي. ولفت المصدر الذي لم تذكر الصحيفة اسمه، الى ان رئيس الوفد عارف طيفور وعدداً من الاعضاء الكرد اعلنوا انسحابهم من الوفد بسبب مسعى الجميلي. اما بشأن رد الطرفين على صحة هذه المعلومات، فتكشف الصحيفة عن نفي نواب التحالف الكردستاني علمهم بانسحاب اعضاء الوفد الكردي، وعزوه الى موقف الاقليم من الموزانة في حال صحته، في حين رفضت القائمة العراقية التعليق على الموضوع من اصله.

وتحدثت صحيفة "المدى" عن خشية سياسيين وأعضاء أحزاب ومرشحين للانتخابات من سلامة ونزاهة انتخابات مجالس المحافظات المقبلة، وهي اول انتخابات عراقية تجري بعد الانسحاب الأميركي وفي لحظة غياب رهيب للتوافق الوطني، وخلاف عميق جعل رئيس الحكومة نوري المالكي معزولاً بمفرده تقريباً، طامحاً للهيمنة على مؤسسات الدولة الحساسة والتلاعب بها أحياناً، بحسب وصف الصحيفة التي تستحضر تجارب الاقتراع السابقة بأنها كانت تجري في ظل حدٍ أدنى من التوافق السياسي والحضور القوي للأمم المتحدة، وتحظى مراكز الاقتراع بحماية من الجيش الأميركي الذي لم يكن قريباً من مراكز الاقتراع عام 2010، لكنه، وبحسب "المدى"، قام في تلك السنة بتطويق مبنى المفوضية مرة حين تردد ان المالكي قد يقدم على الدخول إليها عنوة لحل خلافه مع المفوضين بشأن إعادة الفرز اليدوي للأصوات.

هذا وفي إنتقاد لاذع للسياسيين يصف حميد عبدالله في صحيفة "المشرق" البعض منهم بأنهم اصبحوا يخترعون الأزمات ويقتاتون عليها. كما ينصح الكاتب العراقيين بأن يجربوا ولو لمرة واحدة ويتفقوا على صم آذانهم عن تصريحات السياسيين، فسيكتشفون ان تسعة اعشار المشكلة سببها سياسي وليس اجتماعي.

XS
SM
MD
LG