روابط للدخول

مع اقتراب موعد انتخابات مجالس المحافظات المقرر اجراؤها الشهر المقبل، تصاعدت وتيرة الحملات الانتخابية حتى ضجت بها شوارع بغداد التي تحولت الى معرض كبير لصور المرشحين، فلا يكاد يخلو حائط او عمود من احدى ملصقات الدعاية الانتخابية التي دفعت زحمتها الكتل الكبيرة لمزاحمة الكتل الصغيرة على اماكن التعليق.

ويؤكد سمير عودة، احد المرشحين الجدد عن جانب الكرخ في بغداد، ان الكثير من اعلاناته الانتخابية تعرضت للتمزيق، متوقعاً بان تتصاعد هذه الخروق مع اقتراب موعد الاقتراع، ويصف جواد البولاني باعتباره احد المرشحين هذه الخروق بانها تنم عن ضعف الثقافة الانتخابية، مطالبا القوات الامنية والمفوضية بضرورة ايقافها.

ويقول مراقبون ان هذا نزاع قد يتحول الى حرب اعلامية اذا لم يجد من ينظمه، ويمنح الجميع فرصا متكافئة من الترويج لبرامجهم الانتخابية، في وقت تبدو مفوضية الانتخابات عاجزة عن متابعة المشهد الانتخابي الذي يتنافس فيه اكثر من ثمانية الاف مرشح، ويشير مهند الكناني، المدير التنفيذي لشبكة عين التي تراقب الإنتخابات الى رصد الكثير من الخروق بهذا الخصوص، مؤكداً تورط كتل كبيرة او ثرية كما يسميها، بإقترافها.

من جهته دعا المتحدث باسم المفوضية العليا المستقلة للانتخابات صفاء الموسوي المتضررين من تلك الخروق لتقديم شكاوى ليتسنى للمفوضية اتخاذ الاجراءات بحق المتجاوزين، على حد تعبيره.

ومن المقرر ان تجرى الانتخابات الخاصة بمجالس المحافظات في 20 نيسان في عموم محافظات العراق، ما عدا محافظات اقليم كردستان العراق .

XS
SM
MD
LG