روابط للدخول

اربيل تستعيد ذكرى ربع قرن على مأساة حلبجة


معرض للصور بمناسبة الذكرى25 لقصف حلبجه

معرض للصور بمناسبة الذكرى25 لقصف حلبجه

توقفت الحركة السبت في اربيل لمدة 5 دقائق بمناسبة مرور ربع قرن على قصف نظام صدام مدينة حلبجة بالاسلحة الكيماوية، وذلك اجلالا لارواح ضحايا القصف الذين يقدر عددهم باكثر من خمسة الاف قتيل ونحو عشرة الاف مصاب.

وجرت هذه الوقفة على وقع صافرات الانذار للتذكير بقصف حلبجة بالاسلحة الكيمياوية في السادس عشر من اذار لعام 1988 .

واقيم معرض فوتوغرافي ضم صورا لضحايا القصف الكيمياوي مع تقديم بعض الانشطة الفنية والثقافية في متنزه شار بمركز مدينة اربيل بمشاركة ارسلان بايز رئيس برلمان كردستان العراق ومحافظ اربيل نوزاد هادي والمئات من اهالي المدينة.

اذاعة العراق الحر التقت مع الور الايراني احمد ناطقي، الذي وثق هذه عملية قصف حلبجة في سلسلة صور فوتوغرافية التقطها بعيد قصف المدينة ونشرها في كتاب عنوانه (صدى السكوت).

اربيل: احياء ذكرى ضحايا حلبجة

اربيل: احياء ذكرى ضحايا حلبجة

وروى ناطقي مشاهداته في ذلك اليوم، مشيرا الى انه مع بداية دخوله للمدينة رأى فتاة صغيرة مازال يحتفظ بصورتها. وكانت الفتاة مممدة على الارض على بطنها وهي على قيد الحياة فحملها ووضعها عند احد الجدران وبحث عن بطانية ليغطيها.
وسرد ناطقي تفاصيل مشاهداته في ذلك اليوم، وقال انه رأي جثث عدد من الاطفال وجثة رجل بالملابس الكردية وهو يحمل طفلا صغيرا، وهي الصورة التي اصبحت رمزا للمدينة.

ويضيف المصور الايراني انه واصل التجول في حلبجه ورأى جثثا عديدة منها جثة عمر خاور واطفالا في احضان امهاتهم وآخرين لم يستطيعوا اكمال سيرهم الى المنزل، وكان منهم من يلعب في الشارع ومات في مكانه.

الى ذلك قال سامي جلال مدير قسم الشرق الاوسط في جمعية العدل الدولية في الولايات المتحدة، ان الجمعية بصدد جمع المعلومات عن الشركات الاجنبية التي زوت نظام صدام بالاسلحة الكيماوية، لأن الذي يساعد المجرم يدان مثله.

XS
SM
MD
LG