روابط للدخول

الانبار: "جمعة نصرة الامام الاعظم وأعذر من أنذر"


توافد الاف المصلين الجمعة على ساحة الاعتصام بمدينة الرمادي لاداء صلاة الجمعة التي حضرها عدد من السياسيين العراقيين عفي مقدمهم وزير المالية رافع العيساوي.

ولم تثن الاجراءات الامنية المشددة التي فرضت على مداخل ساحة الاعتصام المصلين من الوصول لاداء صلاة الجمعة التي اطلق عليها "جمعة نصرة الامام الاعظم وأعذر من أنذر".
وطالب امام وخطيب جمعة الرمادي الشيخ عدنان مشعل "السياسيين الذي يعملون في الحكومة الاتحادية بالتخلي عن مناصبهم واعلان استقالاتهم لاضعاف الحكومة والضغط عليها للاستجابة لمطالب المتظاهرين".

واعلن قادة التظاهرات في الانبار عن عقد مؤتمر موسع يضم شيوخ واعيان المحافظة فضلا عن سياسيين ومن وصفوا بـ"قادة المقاومة" ليتبنوا مشروع مطالب المتظاهرين امام الحكومة الاتحادية.

ودعا رئيس مؤتمر صحوة العراق الشيخ احمد ابو ريشة الممعتصمين في محافظات اخرى الى "اتخاذ اجراء مماثل من اجل توحيد صفوف المتظاهرين ومطالبهم".

من ناحية اخرى اكدت اللجان الشعبية المنظمة للتظاهرات في الانبار عدم السماح لاي جهة عشائرية او وفد جماهيري بالتفاوض مع الحكومة نيابة عن المتظاهرين.

وقال رئيس اللجان الشعبية لتظاهرات الانبار حميدي رجب ان "الوفد العشائري الذي التقى رئيس الوزراء نوري المالكي قبل يومين لايمثل متظاهري الانبار كما اشارت الى ذلك بعض وسائل الاعلام".
XS
SM
MD
LG