روابط للدخول

ديالى: وحدات سكنية للنازحين العائدين الى ديارهم


اكدت دائرة المهجرين والمهاجرين في ديالى ان العام الحالي سيشهد بناء مساكن للمهجرين العائدين الى ديارهم في قضائي بعقوبة والمقدادية، فضلا عن مشاريع صغيرة لاعانة العاطلين منهم عن العمل.

ولاتزال الكثير من الأسر المهجرة او تلك التي عادت الى مناطق سكناها تعاني من ظروف معيشية صعبة، فالكثيرون وخلال فترة تهجيرهم فقدوا كل مايملكون.

ويقول ابو هاني وهو احد العائدين الى قضاء الخالص، ويعيل أسرة من 15 فردا انه لايزال بانتظار المنحة المالية التي وعدت بها وزارة المهجرين والبالغة اربعة ملايين دينار .

ويضيف ابو هاني انه هُجّر من قضاء الخالص قبل العام 2006 بعد تردي الاوضاع الامنية فاتجه الى مدينة تكريت وعمل مزارعا هناك"، موضحا انه بعد عودته الى منزله العام الماضي لم يجد اي شيء، إذ نهبت كل ممتلكاته واثاث المنزل" .

اما المواطن عبدالله الجبوري فبين هو الاخر ان الظروف الامنية المتردية خلال السنوات القليلة الماضية اجبرته على ترك منزله في ناحية المنصورية (45 كلم شمال بعقوبة) والنزوح الى محافظة صلاح الدين قبل ان يقرر العودة خلال العام 2009 مضيفا انه "لم يتسلم منحة العودة البالغة 4 ملايين دينار" .

الى ذلك اوضحت مديرة دائرة الهجرة والمهجرين في ديالى ابتهال الدايني ان وزارة المهجرين ملتزمة بصرف منحة العائدين والبالغة اربعة ملايين دينار وفق تسلسل منتظم.

واضافت في تصريحها لاذاعة العراق الحر ان "العام الحالي سيشهد تنفيذ مشاريع لتشغيل النازحين الذين عادوا الى مناطق سكناهم من خلال منحهم بيوت زجاجية واحواض لتربية الاسماك وان هذا المشروع سيشمل 57 أسرة عائدة".

واشارت الدايني الى ان "العام الجاري سيشهد ايضا بناء 200 وحدة سكنية واطئة الكلفة للمهجرين العائدين في منطقة الهارونية في قضاء المقدادية، اضافة الى مشروع سكني اخر في بعقوبة سيتم تنفيذه وتمويله من قبل وزارة المهجرين".

XS
SM
MD
LG