روابط للدخول

مع اقتراب موعد انتخابات مجالس المحافظات في نيسان المقبل تتصاعد وتيرة التحضيرات، ويشهد ازدحام المطابع على انطلاق الحملة الدعائية للمرشحين بالملصقات وغيرها من المواد الاعلانية.

وبدأت وسائل الاعلام المختلفة ايضا تحضيراتها لضمان تغطية نزيهة محايدة على قاعدة نقل الحقيقة والمعلومة الأكيدة الى المواطن.

وعُقدت في هذا الاطار ورشة عمل باشراف هيئة الاتصالات والاعلام ومشاركة نقابات واتحادات مهنية إعلامية الى جانب مفوضية الانتخابات.

وجرت خلال اعمال الورشة نقاشات حيوية هدفها التوثق من التزام الصحفيين بمدونة السلوك المهني خلال تغطية الانتخابات.

مدير دائرة المرئي والمسموع في هيئة الاتصالات والإعلام مجاهد أبو الهيل أوضح في حديث لاذاعة العراق الحر إن الهدف من الورشة في هذا التوقيت تحديدا هو اطلاع وسائل الإعلام والصحفيين على وثيقة السلوك المهني المقترحة من الهيئة، مشيرا الى ان المدونة تحدد ضوابط مهنية وأخلاقية الى جانب آليات قانونية لعمل الصحفيين أثناء تغطية الانتخابات منها الحيادية في نقل الخبر وعدم إثارة الفتن الطائفية والالتزام بضوابط الصمت الانتخابي أي عدم الترويج الإعلاني للمرشحين في الفترة التي تسبق موعد الاقتراع وكذلك عدم التأثير على قناعة الناخبين.

وشهدت الورشة العديد من المداخلات التي قدمها صحفيون تركزت على ضرورة تعاون هيئة الاتصالات والإعلام في مراقبة أداء مفوضية الانتخابات لتسهيل وصول الصحفيين الى مراكز الاقتراع وتجنب أخطاء المرحلة السابقة.

وفي هذا الشأن قال نقيب الصحفيين مؤيد اللامي إن مشاركة النقابة واعضائها تأتي في سياق الحرص على تثبيت نقاط مهمة في مدونة السلوك المهني تلزم الهيئة والأجهزة الأمنية بتوفير مناخ آمن لعمل الصحفيين أثناء تغطية الانتخابات.

ونوه العديد من الصحفيين المشاركين بأهمية مثل هذه الورش الحوارية والاجتماعات التشاورية باعتبارها تسهم في توعية وسائل الإعلام بطريقة العمل المثالية أثناء الانتخابات.

وشدد الصحفي نصير العوام على ضرورة تنظيم دورات سريعة ومكثفة بمبادرة من هيئة الاتصالات والاعلام لفائدة الصحفيين الشباب وكذلك ضرورة التزام الهيئة بالضوابط التي وضعتها دون الاقتصار على مراقبة وسائل الإعلام فقط.

ساهم في الملف مراسل اذاعة العراق الحر في بغداد عماد جاسم

XS
SM
MD
LG