روابط للدخول

"الحياة" السعودية: طلب لرفع حظر التجوال الليلي في محافظة ميسان


تنقل صحيفة "السياسة" الكويتية عن قيادي بارز في المجلس الأعلى الاسلامي العراقي، دون ذكر اسمه، قوله ان من ابرز أخطاء القوى الشيعية العراقية أنها لم تتوصل الى قناعة بعيدة النظر تتمثل بأن وجود نظام ديكتاتوري في سوريا يشكل خطراً أستراتيجياً على العراق الديمقراطي. ويوضح المتحدث أن حكومة نوري المالكي انجرّت وراء وجهات نظر تبناها نظاما دمشق وطهران وهي أن الثورة السورية هي حرب طائفية ضد الشيعة، مبيناً انهم لو قبلوا بما يقوله النظامان السوري والايراني، فهذا معناه ان التغيير الذي حدث في العراق عام 2003 هو ثورة شيعية ضد السنة، وهو منطق طائفي بامتياز. وبحسب حديث القيادي للصحيفة الكويتية، فإن مخاوف الحكومة العراقية من التنظيمات المتطرفة في سوريا، هي أمر من مسؤولية فصائل المعارضة السورية الاخرى. كما ان المجتمع الدولي سيقف بالتأكيد ضد اي تطرف في النظام السوري المقبل. وبالتالي من الخطأ ان يتخذ العراق مواقف على اساس مخاوف يشاطره الجميع فيها بما فيها دول الخليج العربي التي تواجه خطر تنظيم "القاعدة".

وتكشف صحيفة "الحياة" السعودية ان مسؤولين امنيين في محافظة ميسان قدموا طلباً إلى مجلس المحافظة يهدف إلى رفع حظر التجول الليلي المفروض منذ عملية "بشائر السلام الأمنية" ضد المليشيات عام 2008. وأشارت الصحيفة الى ان حظر التجول في ميسان يسري من منتصف الليل حتى الرابعة صباحاً، ويشمل مداخلها ومخارجها، ما يسبب إضطراباً لحركة السير ليلاً بين البصرة وبغداد.

وتتابع صحف كويتية الاحداث التي شهدتها المنطقة الحدودية العراقية - الكويتية مشيرة الى ان الامر وصل للتصعيد السياسي العراقي احتجاجاً على عمليات ترسيم الحدود. وفي الإطار نفسه كتب مبارك الهاجري في "الوطن" الكويتية ممتعضاً من طريقة تعاطي العراقيين مع القضايا الكويتية، قائلاً: "علينا ان نرسم، قبل الحدود على الأرض، الحدود في علاقاتنا مع العراق، وان نعرف التوجهات الحقيقية لها في هذه المرحلة". ويضيف الهاجري أن الكويت تستقبل المسؤولين العراقيين بالأحضان، وتقدم لهم العون والدعم، وتتنازل عن الكثير في سبيل ارضائهم، وهذا خطأ من غير المنطقي ان ترتكبه دولة تعرضت لمثل ما تعرضت له الكويت.

XS
SM
MD
LG