روابط للدخول

هل ستمنح المرأة صوتها لإمرأة مرشحة أم لرجل؟


نسوة يلوحن بأصابعهن البنفسجية بعد عملية إقتراع في النجف في إنتخابات عام 2005

نسوة يلوحن بأصابعهن البنفسجية بعد عملية إقتراع في النجف في إنتخابات عام 2005

في حلقة هذا الاسبوع من برنامج "حقوق الانسان في العراق" إستطلاع لآراء الناخبين تجاه النساء المرشحات لانتخابات مجالس المحافظات، وما إذا كانت المرأة ستمنح صوتها لإمرأة مرشحة ام لرجل.

اخبار

- نظمت ناشطات وعضوات في منظمات نسوية بمحافظة السليمانية مؤخراً تظاهرة احتجاجاً على "الخدع القانونية" التي تجيز تعدد الزوجات. وقالت الناشطة في مجموعة الحياة النسوية بهار منذر إن "المشاركات سلمن مكتب البرلمان الكردستاني مذكرة تطالب بتنفيذ قانون مناهضة العنف الأسري ومنع الخدع القانونية التي تجيز تعدد الزوجات في قانون الأحوال الشخصية، فضلاً عن تخصيص كوتا للنساء في جميع الفعاليات الحكومية ومحاسبة أي منبر اعلامي وديني ينتهك حقوق النساء ويدعو إلى العنف ضدهن.

- وفي خبر ذي صلة طالب المجلس الأعلى لنساء كردستان بمراقبة قانوني "مناهضة العنف الأسري" و"الأحوال الشخصية" في الإقليم. وقالت عضوة المجلس أمل جلال انه رغم الخطوات المهمة والمتطورة التي اتخذت في مجال حقوق المرأة، إلا أنها لم ترتق إلى المستوى المطلوب، مطالبة جميع السلطات بمتابعة ومراقبة قانون مناهضة العنف الأسري وقانون الأحوال الشخصية. وأضافت أن هناك حوادث تتكرر بين فترة وأخرى وتذهب ضحيتها عدد من النساء، بالرغم من وجود قوانين وقرارات تؤكد على حقوق النساء، مشيرة إلى أن السلطات اتخذت إجراءات قانونية بحق 19 شخصاً من قتلة النساء فقط.

- أعلنت وحدة الطب النفسي في مستشفى الزهراء التعليمي بالكوت ان اكثر من 1500 مريض يعانون اضطرابات نفسية. وقال مدير الوحدة الدكتور مهدي عبد الكريم ان الوحدة نظمت لغاية اليوم 1500 اضبارة لمرضى يعانون من الاضطرابات النفسية لتنظيم مراجعتهم دورياً ومتابعة حالاتهم الصحية وتوفير العلاجات اللازمة لهم، مبيناً ان اغلب الحالات المسجلة لدى الوحدة تعاني من الكآبة والقلق النفسي الشديد والادمان على الكحول والمخدرات". واضاف عبد الكريم ان الكوادر التمريضية في الوحدة تمكنت من معالجة 1327 حالة مرضية خلال عام 2012، فيما تم اعداد خطة عمل جديدة للعام 2013.

- أعلنت وزارة حقوق الإنسان أن ملاكاتها الفنية عثرت لغاية اليوم على 120 مقبرة جماعية ضمت رفات الآلاف من الضحايا إبان أحداث الانتفاضة الشعبانية عام 1991.
وقال وزير حقوق الإنسان محمد شياع السوداني، إن الفرق الفنية في الوزارة قامت بعمليات متعددة لرفع رفات الضحايا بعد ما تم تسليمها للطب العدلي حيث أجري لها الفحص الأولي، وأجريت عليها العمليات الفنية لفحص الحمض النووي DNA .
وأضاف أن عمليات فتح المقابر الجماعية مستمرة، حيث تعمل الفرق الفنية وملاكات الوزارة من خلال المعلومات المستقاة من المواطنين أو من خلال عمليات البحث المستمرة ووفق الأجهزة التقنية الحديثة في الوزارة.

حقوق في قضية

بالرغم من مرور عقد من الزمن على حدوث التغيير السياسي في العراق الا ان الديمقراطية وممارساتها ما زالت في طور النشوء ولم تنضج بعد، ويتجسد ذلك في الانتخابات التي تجرى في العراق، سواء انتخابات مجالس المحافظات او الانتخابات البرلمانية.
ومن المقرر أن تشهد بغداد والمحافظات في 20 نيسان انتخابات مجالس المحافظات، وقد اطلق المرشحون دعاياتهم الانتخابية وعلقوا صورهم رجالاً ونساءً في الشوارع والساحات والتقاطعات العامة مع كتابة شعارات تختصر اهدافهم عليها. وبالرغم من التجارب الانتخابية التي شهدها العراق الا انه ما زال هناك تردد في انتخاب النساء المرشحات سواء من قبل الناخبات او الناخبين الرجال واسباب ذلك عديدة لعل في مقدمتها النظرة الضيقة السائدة تجاه المراة بشكل عام والصورة النمطية في عدم قدرتها على الاداء قياساً بالرجال والاهم من ذلك التجارب السابقة للانتخابات التي افرزت اعدادا كبيرة من النساء اللواتي حظين بالفوز في الانتخابات وكن مجرد رقم في كتلهن الا في استثناءات بسيطة.

وترى انعام حامد ان برامج المرشحات لم تتوضح لغاية الآن، وربما تمنح صوتها لمرشحة اذا ما اقتنعت ببرنامجها ومشروعها الانتخابي. وتؤكد الشابة الاء عبد الحسين انها لا تفرق بين مرشح او مرشحة الا ببرامجهم الانتخابية التي تخدم المواطن، واشترطت ان تتعرف على مشروع المرشحة بشكل جيد قبل ان تنتخبها. فيما اكدت ام زينب انها قررت انتخاب امراة لانها تجدها اكثر قربا لبنات جنسها سواء في البرلمان او في مجالس المحافظات ، وتشارك همومهن ومشاكلهن. وترى ايمان عبد الرزاق ان النساء في مواقع المسؤولية اكثر حرصا وافضل اداءً من الرجال ويدافعن عن حقوق المواطن، كما انهن لايتورطن بقضايا الفساد كحال الرجال في مواقع المسؤولية ومن هذا المنطلقة ستدلي بصوتها الى امرأة.

وعلى العكس من ذلك فان المواطنة اسراء خالد اكدت انها ستشارك في الانتخابات المقبلة لكنها ستعطي صوتها لرجل وليس الى امراة، وذلك لانها تجد في الرجل مميزات تجعله متمكنا من تجاوز المشاكل التي تواجهه على عكس المراة وهذا بالتاكيد نابع عن عدم ثقتها بالنساء.
وهناك من النساء من اتخذن قرارا بعدم المشاركة في انتخابات مجالس المحافظات وذلك لعدم قناعتهن بما قدمه البرلمانيون او اعضاء مجالس المحافظات الذين تم انتخابهم سابقا . وتؤكد مريم صافي ان صور المرشحين فقط قد تغيرت اما الاهداف والنوايا فلم تتغير كحال اسلافهم. وايدت المواطنة مي مؤيد ما ذهب اليه الاخرون وقررت عدم الذهاب الى صناديق الاقتراع، وقد سبق وان شاركت في الانتخابات السابقة الا ان الامور لم تتغير نحو الافضل.

اما الرجال فهناك من يجد ان العراق زاخر بالشخصيات النسوية اللواتي يتمتعن بالكفاءة وجديرات بالفوز في الانتخابات، لذك لا يجد علي فاضل مانعا من ان يمنح صوته لصالح امراة. اما حسن فالح فيتوقع ان تشهد هذه الدورة من انتخابات مجالس المحافظات حضورا قويا للمراة وستحصد اصوات كثيرة في ظل اخفاق الرجل في مجالس المحافظات الحالية.

وتشدد الناشطات النسويات على اهمية تواجد المراة في العملية الانتخابية لتكون عاملا مهما في ايضاح اهمية ودور المراة في العملية الانتخابية . وتؤكد الناشطة النسوية هناء ادور انها تطمح ان يكون هناك تدريبات على تمكين النساء المرشحات، وان يكون بمستوى متطور افضل من السابق. وترى ادور ان المرشحة يجب ان تتدرب على كيفية الظهور في الاعلام والتواصل مع الجمهور عن طريق عرض البرنامج الانتخابي وعلى الكتل السياسية ان تعي لهذا الامر لا ان تجعل من المراة المرشحة مجرد رقم لملء الفراغ القانوني.
وكشفت ادور عن عزوف العديد من النساء الكفوءات عن الترشيح للانتخابات وذلك بسبب تدهور الوضع السياسي وتدني الوضع الامني، وايضا الخشية من تشويه سمعتهن بسبب الخلافات السياسية التي تنطوي في الكثير من الاحيات على تسقيط الخصوم . وتؤكد ادور ايضا ان الكتل تختار النساء المقربات من رئيس الكتلة لاسباب تتعلق بانتمائهم العشائري او العائلي معربة عن أملها من تشريع قانون الاحزاب الذي يضمن ترشيح النساء من داخل الحزب نفسه.

XS
SM
MD
LG