روابط للدخول

الفنان سنان حسين: معرضي المقبل رسالة الى السياسيين


الفنان سنان حسين

الفنان سنان حسين

تسلط هذه الحلقة من برنامج "عراقيون في المهجر" الضوء على تجربة الفنان التشكيلي سنان حسين المقيم في الولايات المتحدة، والذي يهتم بملامح الإنسان ومعاناته، ويعالج بألوانه وفرشاته قضايا اجتماعية وإنسانية، بطريقة خاصة من خلال مزج الخيال بالواقع، ورسالته الفنية هي البحث عن السلام ومخاطبة الأرواح وكثيرا ما تكون المرأة محور لوحاته.

عاد من مهجره الأميركي مؤخرا إلى المنطقة العربية لإقامة عدد من المعارض الشخصية حيث أقام معرضه الشخصي السابع تحت عنوان "بين عالمين " في غاليري دار الأندى في العاصمة الأردنية عمان.
في ذلك الحلم الأبدي أرواح معلقه تخاطب السماء بلغة الفناء لذكريات عرس غائب، تعود لتلامس الأرض بأجنحة، تخاطب المجهول بأرجلها التي تعانق بعضها لتصل دائرة الخلود, إيماءات تعبيرية كمهرج يرقص ليلفت الأنظار، كأساطير المدينة.

الفنان سنان حسين من مواليد بغداد عام 1977، أحب الرسم في فترة صباه حيث نشأ وسط عائلة محبة للفنون وشجعته على ممارسة هوايته. ويرى أن الدراسة الأكاديمية للفنون التشكيلية في كلية الفنون الجميلة التي التحق بها، صقلت موهبته الفنية وفتحت الباب أمامه للتعرف على المدارس التشكيلية، لكنها كانت تعتمد مفاهيم وأسس تقليدية، لذا فقد حان الوقت لتغيير المناهج التدريسية التقليدية والجامدة في كليات الفنون الجميلة في العراق بحسب رأيه.
وفيما يتعلق بالحركة التشكيلية في العراق يرى الفنان حسين أن الحركة التشكيلية تحتاج إلى مزيد من الرعاية والاهتمام، لاحتواء الطاقات الشابة و دعم موهبتها وفتح المجال للمشاركة في المعارض وإقامة المهرجانات الفنية، وأيضا دعم الفنانين العراقيين باعتبارهم سفراء لبلدهم بإمكانهم نقل صورة جميلة عن واقع بلادهم.

ترك العراق في عام 2005، وأقام في العاصمة الأردنية مدة عامين بعدها أنتقل إلى الكويت وأقام فيها ثلاث سنوات ومن ثم هاجر إلى الولايات المتحدة حيث يقيم حالياً.
خلال تواجده في الكويت شارك بأكثر من 14 معرضا كما شارك في معارض مشتركة في كل من السعودية وقطر والإمارات وتركيا وبوسطن، وحصل على جائزة بينالي الخرافي الدولي الثالث للفن العربي المعاصر في الكويت 2008 ، وأقام معارض فردية في قاعة البوشهري في الكويت عام 2011، ومعرض في الكورتيارد غاليري في دبي 2011، مقر الأمم المتحدة أيضا في الكويت 2009، وقاعة دار الفنون في الكويت 2008. واقتنيت أعماله من قبل متحف الكويت الوطني و في الإمارات.

عن تجربته الغنية في دولة الكويت وفوزه بجائزة بينالي الخرافي الدولي الثالث للفن العربي المعاصر يقول الفنان سنان حسين، إن الجوائز والشهادات التقديرية هي إسهامات مهمة في حياة الفنان تعطيه الدعم والتشجيع، مشيرا إلى أن الكويت ساهمت في انطلاق تشكيليين عرب بفضل وجود مؤسسات وجمعيات وشخصيات تدعم الفن والفنانين في الكويت.
أما عن تجربته في الولايات المتحدة فيقول إن قربه من مدينة نيويورك ساعده في الاستمرار بنتاجاته الفنية حيث أقام معرضا تشكيليا لاقى إعجاب زوار المعرض.
ويستعد حاليا لإقامة معرض تشكيلي في دبي يحمل عنوان "التناغم البشري" ويؤكد الفنان سنان حسين أن معرضه المقبل رسالة للسياسيين مفادها أن هناك جهات معينة تحرك البشر.
وعن أمنياته وأحلامه يقول الفنان سنان حسين، إنه يحلم بالانتشار عالميا وببيت كبير يضم أعمال كل التشكيليين العراقيين الذين يعشق أعمالهم ليتحول بيته إلى متحف.

ساهمت في إعداد الحلقة مراسلة إذاعة العراق الحر في عمان فائقة رسول سرحان.
XS
SM
MD
LG