روابط للدخول

"عكاظ" السعودية: النموذج الذي يمثله المالكي لا يليق بالعراق


نقلت صحيفة "الوطن" السعودية تأكيد المتحدث باسم القائمة "العراقية" هاني عاشور بأن أصابع إيرانية تعبث بملف السعوديين المعتقلين في العراق، ومن البديهي وسط أزمة العلاقات أن تكون قضايا السجناء جزءا من أوراق الضغط السياسي التي يلجأ بعض الأطراف لاستخدامها. اما بخصوص غياب رئيس الجمهورية جلال طالباني عن المشهد فيكشف عاشور لـ"الوطن" عن ان طالباني لم يكن صاحب قرار حقيقي ونفوذ في العراق، وإنما كان يحاول التوفيق بين الخصوم في قضاياهم التي هي أكبر من التوافق، وربما كان لغيابه أثره في هذه الأزمة، فربما كان يستطيع إيجاد حلول وسطى ويعمل على تأجيل الأزمة وليس حلها، بحسب رأي عاشور. مضيفاً للصحيفة السعودية أنه كانت هناك فرصة لطالباني أن يوجد أرضاً للحوار خلال فترة قضية سحب الثقة عن رئيس الحكومة نوري المالكي إلا أنه أخطا الحساب، وترك الأمور تتجه إلى هذه النتائج.

وهاجمت "عكاظ" السعودية رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي واصفة النموذج الذي يمثله بأنه لا يليق بالعراق الذي يشكل أحد أعمدة النظام العربي المشارك في قضاياه ومستقبله. وترى الصحيفة ان هذا ما يفسر تنامي الأصوات المعارضة لسياسة المالكي حتى داخل طائفته من العراقيين المؤمنين باستقلال بلادهم وعروبتهم.

وفي إطار ترابط الملفين العراقي والسوري، كتبت صحيفة "الحياة" الصادرة في لندن أن هناك ما يمكن وصفه بالاتفاق العراقي الداخلي السنّي - الشيعي - الكردي، على أن التورط المباشر في الأزمة السورية لمصلحة أي من أطراف النزاع ستكون ارتداداته الداخلية أكبر من نتائجه الفعلية على الصعيد السوري. وفي الوقت الذي تعتقد الصحيفة ان الوضع السوري يمتلك جاذبية كبيرة لفرض التدخل على الأطراف العراقية. فإنها تشير ايضاً الى ان لا أحد يستدرج العراقيين إلى الفخ السوري، فالعراقيون يسيرون إليه بإرادة كاملة، يستثمرون فيه، ويشاركون في تشكيل نتائجه. وبعبارة أخرى، كما تقول الصحيفة، فإن العراقيين يهربون من أزماتهم الداخلية الطاحنة إلى سورية، فيقرأون الحسم في سورية باعتباره حسماً في العراق.
XS
SM
MD
LG