روابط للدخول

انطلقت في اربيل فعاليات المعرض الدولي الرابع للسيارات بمشاركة ستون شركة من 16دولة.
واكدت الشركات المشاركة في المعرض الذي سيستمر حتى العاشر من اذار الجاري انها تخطط لتوسيع ما تقدمه من خدمات لزبائتها وخاصة خدمة ما بعد البيع، وان تكون سياراتها ذات مواصفات وجودة عالية تناسب اجواء اقليم كردستان العراق.

وياتي انطلاق المعرض بعد فترة وجيزة من اعلان حكومة الاقليم منع استيراد السيارات التي لاتتوفر فيها شروط المتانة، وذلك سعيا منها لتقليل الخسائر الناجمة عن الحدواث المرورية.
وقال المدير العام للمعارض في حكومة الاقليم احمد عبدالله عبد الرحيم ان "اهم ما يميز معرض هذا العام هو السيارات الحديثة وتركيز الشركات على تحسين خدماتها".

معرض اربيل للسيارات

معرض اربيل للسيارات

واضاف عبد الرحيم في حديث لاذاعة العراق الحر ان الشروط التي حددتها حكومة الاقليم للشركات تتمثل في استيراد سيارات ذات جودة عالية تتوفر فيها مواصفات السلامة العامة".
ويرى اصحاب شركات خاصة لتجارة السيارات ان المواطن في الاقليم واباقي محافظات العراق بدأ يهتم بالجودة والمتانة والضمان وخدمات ما بعد البيع.

وبهذا الصدد يقول مصطفى محمد عبد الحليم وكيل سيارات هوندا في العراق ان "المستهلك العراقي بدا يسال عن المواصفات واصل السيارة وضمانها والمواد الاحتياطية، ونحن بدأنا منذ يوم الاربعاء الماضي بفتح مركز صيانة جديد في اربيل لتقديم خدمات ما بعد البيع"، مشيرا الى ان مبيعات هوندا في العراق "تترواح ما بين 8 آلاف الى 10 الاف سيارة في السنة".

الى ذلك قال المستشار التنفيذي لشركة ساز لخدمات المركبات عبد المنعم النهار "ان الشركة تقدم خدمات ما بعد البيع للمواطنين في خطوة منها للانتشار في جميع مدن العراق. ولدينا حاليا فرع في دهوك لتقديم خدمات ما بعد البيع لسيارات وفي المستقبل القريب سنكون في اربيل وبعدها في اكثر من خمس مناطق في العراق من ضمنها بغداد والبصرة".

يذكر انه حسب احصائيات المديرية العامة لمرور اقليم كردستان فان عدد السيارات في الاقليم يصل الى مليون ومائة الف سيارة وان اكثر من خمسمائة وخمسين شخصا فارقوا الحياة العام الماضي جراء حوادث المرور.

XS
SM
MD
LG