روابط للدخول

البرلمان يقر الموازنة بغياب الكرد ونواب من العراقية


أقر مجلس النواب العراقي الخميس الموازنة العامة للبلاد بالاغلبية البسيطة بعد جدل طويل امتد لاكثر من شهرين.

وغاب عن جلسة التصويت على الموازنة معظم نواب العراقية، فضلا عن امتناع كامل اعضاء التحالف الكردستاني، لاصرارهم على ادراج مستحقات الشركات النفطية العاملة في اقليم كردستان ضمن موازنة العام 2013.

وبعد الانتهاء من التصويت على الموازنة سارع التحالف الوطني الى عقد مؤتمر صحفي اكد فيه نائب رئيس التحالف خالد العطية ان "المادة 24 من الموازنة تناولت تسديد تلك المستحقات، عبر تخصيصات الموازنة نفسها، والوفرة المتوقعة من انتاج النفط العراقي، فضلا عن سندات الخزينة".

الى ذلك ابدى التحالف الكردستاني اسفه لعدم تلبية طلبات مكون مهم كالكرد في الموازنة العامة للدولة العراقية في سابقة هي الاولى من نوعها، بحسب التحالف، في تاريخ مجلس النواب العراقي.

واوضح نائب رئيس كتلة التحالف الكردستاني محسن السعدون "ان رغبات كل الكتل النيابية تم تلبيتها في الموازنة، فيما تم تجاهل طلبات كتلة التحالف الكردستاني"، مستدركا ان "حكومة الاقليم وفق هذه الموازنة لن تكون ملزمة بتصدير النفط من حقول كردستان".

وحسب مصادر نيابية مطلعة فان جلسة الخميس شهدت مشادة كلامية تطورت الى مناوشات بين رئيس كتلة العراقية النيابية سلمان الجميلي والنائبة عن العراقية الحرة عالية نصيف.

وقالت نصيف انها "ستلجا للقضاء لما وصفته بالتطاول عليها بالفاض نابية وغير لائقة"، فيما لم يدل الجميلي باي تصريح حول المشادة وما اثير حولها.

وتعتبر موازنة عام 2013 الاكبر في تاريخ العراق إذ تبلغ 139 ترليون دينار، وجاء اقرارها، بعد ست جلسات تأجيل بسبب خلافات الكتل النيابية حول موادها.
XS
SM
MD
LG